أيام ثقافية لتعزيز الإبداع عن بعد

امنتانوت – تحتضن مدينة امنتانوت بإقليم شيشاوة، بين 8 يونيو الجاري و8 يوليوز المقبل، أيام إشعاع امنتانوت الرقمية لتعزيز الإبداع عن بعد، وذلك تحت شعار “جميعا من أجل رقمنة تخدم الإبداع في زمن الحجر الصحي”.

ويتضمن هذا الحدث، الذي تنظمه جمعية أكاديمية إشعاع للتنمية والإبداع امنتانوت عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بتنسيق مع دار الشباب امنتانوت ومديرية قطاع الشباب والرياضة شيشاوة، ورشات تربوية وفنية متنوعة يؤطرها متخصصون في الميدان، وكذا مسابقات في مجالات فنية وأدبية.

وحسب المنظمين، فإن هذه التظاهرة تستهدف “شريحة الطفولة التي تعرضت خلال فترة الحجر الصحي لضغط نفسي يتمثل في ثلاثي يجمع بين الخوف وما يتداول على مختلف الألسنة حول خطورة وباء كورونا وتوقف الدراسة ومجال اللعب في الفضاءات المفتوحة”.

كما تستهدف هذه التظاهرة فئة الشباب من خلال ورشات حول السينما وآراء حول الكتب المقروءة، إلى جانب ورشة للتنمية خاصة بالآباء وأولياء الأمور قصد تطوير المهارات للتعامل مع الأطفال في ظل هذه الظرفية الاستثنائية.

وبالمناسبة، ذكر المدير الإقليمي لوزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الشباب والرياضة) بإقليم شيشاوة، السيد الطاهر لنصاري، أن الأنشطة عن بعد تدخل ضمن استراتيجية القطاع بالإقليم، انطلاقا من الدور المنوط بقطاع الشباب والرياضة ودوره في التخفيف من الوطأة النفسية للحجر الصحي داخل البيوت.

وأضاف السيد لنصاري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هاته الأنشطة لها دور نفسي ومهاراتي وتربوي يخفف من المهام المتزايدة على الأسرة في ظل الحجر الصحي، مشيرا إلى أن أيام امنتانوت للإبداع تضم باقة من الأنشطة المتكاملة تهدف إلى التخفيف من وطأة الحجر الصحي داخل البيوت وتتعاطى مع كافة الشرائح المعنية بالحجر.

من جانبها، أكدت رئيسة جمعية أكاديمية إشعاع للتنمية، السيدة نعيمة سيراجي، أن هذه التظاهرة تجمع بين التكوين والتنشيط، على مدى شهر قابل للتمديد، بمعدل حصتين في الأسبوع (ثماني أنشطة في المجموع).

وأشارت السيد سيراجي، في تصريح مماثل، إلى أن “هذه التظاهرة تركز على الطفل، لأنه يعاني في ظل هذه الظرفية الصحية، بين مطرقة الخوف من الإصابة بالمرض وسندان تحمل مسؤولية التعلم عن بعد، بالإضافة إلى الحرمان من ممارسة الحياة الطفولة بشكل اعتيادي”.

ويندرج تنظيم هذه التظاهرة الافتراضية ضمن الإجراءات التي يقوم بها قطاع الشباب والرياضة بإقليم شيشاوة، قصد تحفيز وتشجيع جمعيات المجتمع المدني العاملة في المجال التربوي، من خلال الدخول معها في شراكات وتعاون تهم الطفولة والشباب بشكل خاص.