إجراءات تنظيمية ووقائية لإنجاح امتحانات البكالوريا

قلعة السراغنة – أعلنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بقلعة السراغنة عن اتخاذ حزمة الإجراءات التنظيمية والوقائية لإنجاح امتحانات البكالوريا، وذلك حرصا على سلامة المترشحات والمترشحين والأطر الإدارية والتربوية وكافة المتدخلين من عدوى (كوفيد-19).

وفي هذا الصدد، تم اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية من أجل تعقيم القاعات والمرافق التربوية والإدارية والمرافق الصحية، وكذا تعقيم أسطول النقل المدرسي وعربات نقل مواضيع الامتحانات، فضلا عن توفير المرافق الصحية والمعقمات لكافة المتدخلين.

  وارتباطا بهذه المحطة الهامة، فقد تم عقد عدد من اللقاءات التنسيقية تحت إشراف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي همت الجوانب التدبيرية والأمنية والوقائية واستهدفت مختلف مراكز الامتحان من أجل تقاسم المرجعيات المؤطرة والمعطيات الإحصائية والتنظيم المادي للامتحانات ومستجدات دفتر المساطر.

  كما تم اطلاع كافة المعنيين والمتدخلين على التدابير الواجب اتخاذها لتهييء الظروف الملائمة لاجتياز امتحانات البكالوريا وفق تفعيل أمثل لآليات إجرائها، في جو يضمن حقوق المترشحات والمترشحين في النزاهة وتكافؤ الفرص وفق التدابير الاحترازية الصحية وحرصا على سلامتهم وتأمينا لهذا الاستحقاق الوطني الهام لضمان مصداقية وموثوقية شهادة البكالوريا.

  وحرصا على تأمين إجراء هذه الامتحانات وفق التدابير الاحترازية الصحية والأمنية، تم عقد عدة لقاءات تحت إشراف السلطات الإقليمية، وكذا على صعيد الباشويات والدوائر والقيادات من أجل التنسيق المحكم لكل التدخلات التدبيرية والأمنية والوقائية وتوفير الظروف المواتية.

  كما تم إطلاق حملات تحسيسية محلية وإقليمية بمشاركة كافة المتدخلين التربويين والشركاء من أجل مواصلة تحسيس المترشحات والمترشحين بالالتزام بالتدابير الوقائية والتطلع إلى النجاح باستحقاق والتحلي بقيم النزاهة وتكافؤ الفرص.

  وتمت أيضا، تعبئة لجن اليقظة والتتبع على المستوى الإقليمي المواكبة إجراء امتحانات البكالوريا والحرص على اجتيازها في أحسن الظروف.

  وبمناسبة هذه المحطة الإشهادية الهامة التي تجرى في سياق خاص واستثنائي، عبرت المديرية الإقليمية بقلعة السراغنة عن متمنايتها بـ”النجاح والتوفيق” لكافة المترشحات والمترشحين، منوهة بـ”العمل الجاد والمسؤول” الذي تقوم به أسرة التربية والتكوين بكل فئاتها ومستوياتها.

  وبعد أن أشادت بالأدوار الإيجابية التي تقوم بها جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، دعت المديرية الإقليمية الجميع إلى مواصلة التعبئة الإيجابية والانخراط الفعال من أجل توفير الظروف الملائمة لإنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام.

  كما ثمنت المديرية عاليا الدعم الذي تقدمه السلطات الإقليمية والمحلية والمجالس المنتخبة جهويا وإقليميا ومحليا وكافة الأجهزة الأمنية، وكذا المساعدات التي تقدمها المصالح الخارجية ووسائل الإعلام وكافة الشركاء والفرقاء.