إحداث نافذة رقمية لضمان استمرارية خدمات مراكز التعاون الوطني

قلعة السراغنة – أحدثت المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بقلعة السراغنة، نافذة رقمية على الانترنت تحمل اسم (www.entraidekelaa.com)، كمنصة آمنة من أجل استمرار مراكز التعاون الوطني في أداء خدماتها عن بعد.

ويندرج إحداث هذه النافذة الرقمية في إطار بلورة طريقة للتكوين والتواصل بالمراكز التي تشرف عليها المندوبية بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني بإقليم قلعة السراغنة، في ظل الظروف الاستثنائية المقرونة بتفشي وباء كورونا المستجد.

  وفي هذا الصدد، نظمت المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني يومي 11 و14 شتنبر الجاري، نشاطين تواصليين بكل من مدينتي قلعة السراغنة والعطاوية، سلطت من خلالهما الضوء على هذه النافذة المندرجة ضمن مبادرة التكوين الرقمي التي أطلقتها المندوبية كحل من بين الحلول الرقمية المقترحة في ظل هذه الجائحة.

  وصممت هذه المبادرة على شكل نافذة إلكترونية تضم نظاما للتعلم عن بعد بنظام الوحدات، وأقسام افتراضية تفاعلية مباشرة لتقديم الدروس، وفضاء خاصا بمسيري المراكز، وفضاء خاصا بالمستفيدين لمتابعة الدروس، وقسما خاصا بالتسجيل القبلي في المراكز.

  وعلى صعيد آخر، عرفت هذه اللقاءات، التي عقدها المندوب الإقليمي للتعاون الوطني السيد محمد مولواد مع مختلف مسيري ومديري المراكز وكذا الجمعيات الشريكة، تقديم عرض مفصل من طرف المندوب الإقليمي حول مذكرة التعاون الوطني الخاصة بعمل المراكز خلال موسم 2020 /2021.

  وتم اقتراح مجموعة من الأنماط لتقديم الخدمات بمختلف المراكز، منها نمط الخدمات الحضورية الكلية، ونمط الخدمات عن بعد إذا توفرت شروطها، ونمط الخدمات الحضورية الجزئية، ونمط يجمع بين الحضوري وعن بعد.

  وأكد المندوب الإقليمي أن جميع الأنماط تبقى مشروطة باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية الموصى بها في ظل هذا الوضع الوبائي، مذكرا بأن استئناف المراكز لتقديم خدماتها يبقى “مشروطا ورهينا” بالتنسيق مع مختلف السلطات المعنية من سلطات إقليمية ومحلية ومؤسسات صحية.

  وقد عرفت هذه اللقاءات نقاشا مستفيضا تقدم من خلاله مدراء ومسيري المراكز بعدة اقتراحات حول كيفية استمرار المراكز لتقديم خدماتها في ظل جائحة (كوفيد-19).

  وكانت مؤسسة التعاون الوطني قد قررت “تأجيل الدخول للمراكز التابعة لها لأجل غير مسمى بسبب تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المغرب وبالتالي تزايد خطر التعرض للعدوى”.

  وأوضح بلاغ للمؤسسة، أن أنشطة المراكز التي يشرف عليها التعاون الوطني مباشرة أو عبر شراكة مع الجمعيات سيتم تأجيلها إلى موعد لاحق، ويتعلق الأمر بمراكز التدرج المهني ومراكز التربية والتكوين ومراكز التربية الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة وروض الأطفال وفضاءات محو الأمية.