إسدال الستار على فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان “الجاز تحت الأركان “

الصويرة – أسدل الستار خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي في مدينة الصويرة على فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان “الجاز تحت الأركان ” ، وذلك بتنظيم حفل موسيقى أدته مجموعة ” ماجيك سبيريت تريو” ، وامتزجت فيه الإيقاعات الكناوية مع موسيقى الجاز الإسكندنافية .

 

   فقد أسعف الحظ جمهور الصويرة وزارها مساء السبت الماضي للاستمتاع بلحظات استثنائية من الموسيقى الراقية التي تجاوب خلالها كل من الفنان “الكناوي” المغربي الذائع الصيت ،مجيد بقاس ، بعزفه على آلتي العود والكنبري ، مع السويدي الكرواتي ، كوران كايفيس ، مستعملا البوق ( ترومبيت) ، ثم الدنماركي ، ستيفان باسبورغ الذي تألق في مصاحبته لهما بإيقاعات على آلة ” الباتري”.

   وتمزج موسيقى هذا الثلاثي بين الفن الكناوي والموسيقى الأفريقية وموسيقى الجاز المنتسبة لشمال أوربا ، إضافة إلى الموسيقى المتناغمة التي تعزف بطريقة تلقائية ، حيث استطاع الفنانون الثلاثة إحياء مجموعة من السهرات والحفلات الموسيقية خلال صيف السنة الجارية ، لتتوج هذه اللقاءات المشتركة بينهم بالتعاقد مع إحدى استديوهات التسجيل الموسيقي في كوبنهاكن ، والذي من المنتظر أن يتولى إخراج الألبوم الأول لهذه المجموعة سنة 2019.

   وقد تميز الحفل الختامي للمهرجان ، الذي حضره على الخصوص السيد اندري أزولاي، الرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور، مستشار جلالة الملك محمد السادس ، إلى جانب نخبة من الشخصيات المدعوة ، بالتكريم الذي حظي به هذا الثلاثي الفني ،إلى جانب السائحتين لويزا ومارين ، اللتين كانتا ضحيتي الجريمة النكراء التي وقعت مؤخرا في منطقة إمليل بإقليم الحوز ، حيث وقف الحاضرون في حفل الاختتام دقيقة صمت ترحما على روحيهما .

       وكان جمهور الدورة الرابعة لمهرجان “الجاز تحت الأركان” بمدينة الصويرة قد استمتع قبل ذلك بلحظات ممتعة من الموسيقى التي أداها كل من كوريي هاريس وأمين البليهة ، إلى جانب كوريي هاريس الذي أنشد أغنية “بعنوان ” ماما أفريكا” أهدى من خلالها مشاعره للقارة السمراء.