إطلاق مشاريع تنموية لتعزيز البنيات التحتية لمدينة العطاوية

العطاوية (إقليم قلعة السراغنة) – أعلن المجلس البلدي لمدينة العطاوية (إقليم قلعة السراغنة)، اليوم الأربعاء، عن إطلاق عدد من المشاريع الهيكلية والتنموية الرامية إلى تأهيل المدينة من خلال تعزيز بنياتها التحتية.

وتشمل هذه المشاريع، التي رصد لها غلاف مالي إجمالي يقدر بـ3 ملايين و200 ألف درهم، النهوض بالبنية الطرقية لبعض الأحياء بالمدينة، وتعزيز الربط بشبكة الصرف الصحي، وتلافي الخصاص المسجل في الماء.

وهكذا، جرى مطلع ماي الماضي، إطلاق مشروع ربط منازل الساكنة التي تقدر بحوالي 4800 مستفيد بشبكة الصرف الصحي المنجزة، وكذا مشروع ترصيص خمس كيلومترات من الطرق الحضرية بمبلغ يقدر بـ2 مليون و800 ألف درهم.

ويهم هذان المشروعان أحياء “سيدي احمد العليا (الشعبة)”، و”النواجي بارطة” و”أولاد إبراهيم” و”أولاد جدة” و”بوظهر”.

وبداية الشهر الجاري، تم الشروع في إنجاز مشروع يتمثل في تسوية مشكل انسداد قنوات الصرف الصحي الرئيسي والمؤدي إلى محطة التصفية، خصوصا على مستوى “تجزئة الأمل” و”بوظهر” و”سيدي احمد الضريح”.

وسيمكن هذا المشروع، الذي رصدت له كلفة مالية قدرها 400 ألف درهم، من إصلاح هذه القنوات وتوفير بنية تحتية ملائمة لخدمات التطهير السائل والصرف الصحي.

وبالمناسبة، أكد رئيس المجلس الجماعي للعطاوية، السيد عبد الرزاق الورزازي، أن هذه المشاريع سيكون لها وقع إيجابي في نفوس ساكنة العطاوية، حيث ستساهم في ضمان بنى تحتية في مستوى انتظارات وتطلعات الساكنة.

وأوضح السيد الوزازي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المجلس البلدي للعطاوية، بصفته صاحب هذه المشاريع، سيراقب عملية سير الأشغال وسيسهر على جودة الخدمات حتى ترى النور في الآجال المحددة وبالمعايير المتفق عليها.

وذكر بأن إطلاق هذه المشاريع يأتي تبعا لعدة لقاءات عقدها المجلس منذ بداية السنة الحالية، مع مكاتب دراسات والمصالح الخارجية المختصة، لدراسة مجموعة من المشاريع التي يعتزم المجلس إعطاء انطلاقتها وتخص مجال التدبير المفوض الخاص بتدبير النفايات الصلبة والمماثلة.

وعلى صعيد آخر، عقد المجلس البلدي للعطاوية عدة اجتماعات تخص توفير الماء الصالح للشرب خلال فترة الصيف، نتج عنها إحداث مجموعة من الثقوب المائية لسد الخصاص الحاصل في هذه المادة الحيوية.