اجتماع حول تعبئة الأراضي الجماعية لفائدة الاستثمار

الصويرة – عقدت اللجنة الإقليمية المكلفة بتعبئة الأراضي الجماعية لفائدة الاستثمار، أمس الاثنين بالصويرة، اجتماعها الأول برسم سنة 2020، وذلك تحت رئاسة عامل الإقليم، السيد عادل المالكي.

وفي كلمة توجيهية بالمناسبة، أكد السيد المالكي على ضرورة إيلاء أهمية كبرى واهتمام خاص لهذه القضية على الصعيد الإقليمي، كما هو الشأن على المستوى الوطني، طبقا للتوجيهات الملكية السامية، داعيا إلى تدبير أمثل للأراضي الجماعية.

كما دعا المشاركين في هذا الاجتماع إلى الاستلهام من الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بغرض العمل بشكل جماعي، وبالنجاعة والفعالية المطلبوتين، للوصول في نهاية المطاف، إلى نتائج ملموسة وأهداف واضحة.

وشدد السيد المالكي، في هذا الصدد، على ضرورة التوفر على مقاربة “براغماتية” للتقدم بشأن هذا الملف،  بشكل تتحقق معه استثمارات دائمة تمكن من تكريس مشاريع ذات قيمة مضافة قوية على مستوى مجموع إقليم الصويرة، وبأثر ملموس على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للساكنة.

إثر ذلك، قدم رئيس قسم الشؤون القروية والبيئة بعمالة الإقليم، خالد شفيق، عرضا شاملا تضمن لمحة عامة حول الوعاء العقاري للجماعات السلالية، التي تشغل حيزا هاما ضمن النظام العقاري للمملكة وتضطلع بدور أساسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، نظرا لمساحتها الكبيرة والعدد الكبير لساكنتها.

  واستعرض السيد شفيق، في هذا السياق، بعض العناصر السياقية المرتبطة بالاستثمار والإشكالية العقارية، والمحددات الأساسية المؤطرة لورش تعبئة العقار الجماعي للاستثمار، ونظام حکامة تنزيل وتدبير ورش التعبئة والمقاربات الممكن نهجها على مستوى إقليم الصويرة لضمان نجاعة تنزيل مسلسل التعبئة العقارية.

  كما تطرق العرض إلى نمذجة لعروض المشاريع التنموية الممكن توطينها على العقارات الجماعية لفائدة ذوي الحقوق، والطرق والمناهج المقترحة لبناء المشاريع التنموية وهندستها بمشاركة ذوي الحقوق، والحصيلة المؤقتة لعمليات اقتراح وبرمجة المشاريع لذوي الحقوق.

  من جانبها، تطرقت رئيسة مصلحة الأراضي الجماعية بعمالة الصويرة، السيدة أفنان عدي، لبرنامج عقد الأهداف والوسائل الخاص 2020/2025، ووضعية الأراضي الجماعية المتواجدة بإقليم الصويرة، وكذا تحديد برنامج عمل اللجنة الإقليمية المكلفة بتعبئة الأراضي الجماعية لفائدة الاستثمار.