اجتماع لاستعراض إمكانية إنجاز بعض المشاريع السوسيو-ثقافية

اليوسفية – انعقد اليوم الاثنين، بمقر المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الشباب والرياضة) باليوسفية، اجتماع خصص لاستعراض المشاريع السوسيو-ثقافية التي يمكن تنزيلها ببعض المناطق بالإقليم.

وسعى هذا الاجتماع، الذي ترأسته المديرة الإقليمية للشباب والرياضة السيدة كوثر بربيش بحضور أطر المديرية، إلى تدارس وضعية قرية المزيندة (جماعة الكنتور) بالأساس، ووضع تصور قطاعي يحدد المشاريع الرئيسة التي يمكن تفعيلها بالمنطقة مع مختلف الشركاء المحتملين.

ويتعلق الأمر بالمجمع الشريف للفوسفاط، وعمالة إقليم اليوسفية، والسلطات المحلية، والجماعة المحلية المزيندة، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وقطاع الثقافة، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمجتمع المدني.

وخلال هذا الاجتماع، قدمت ثلاثة مقترحات شملت إحداث مركب سوسيوثقافي واقتصادي ورياضي بالمزيندة، وإحداث حضانة وروض الاطفال وملعب رياضي صنف (ب).

ويضم المركب السوسيو-ثقافي والاقتصادي والرياضي ثلاثة فضاءات أساسية نادي نسوي (يعنى بالتأهيل المهني ومحو الأمية) ومركز خدمة الشباب (تحسين التحصيل المعرفي والمهني للشباب في مختلف المجالات) وقاعة الرياضة (الاستفادة من حصص رياضية أثناء أوقات الفراغ).

ويأتي مقترح إحداث حضانة وروض الاطفال من منطلق الحرص على تحسين وتطوير مستوى الخدمات التربوية والاجتماعية المقدمة للفئة العمرية من 3 أشهر إلى 6 سنوات.

ويتعلق الأمر بفضاء يستقبل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 أشهر وسن التمدرس، وخاصة الذين ينتمون منهم إلى فئات اجتماعية متوسطة أو فقيرة، حيث تتيح للطفل إشباع رغباته في اللعب والاندماج في الجماعة، وتنمية قدراته النفسية والحركية والذهنية.

وسيشكل إحداث ملعب رياضي متنفسا مهما لشريحة الشباب، باعتبارها مصدرا حقيقيا للمواهب والنجوم الجديدة إذا ما تم استثمارها بالشكل المناسب، شريطة توفير الكثير منها، وبأساليب مبتكرة تزيد من حدة الإقبال عليها.

وفي ختام هذا الاجتماع، أكدت المديرة الإقليمية للشباب والرياضة، السيدة كوثر بربيش، أن المشاريع المقترحة تحتاج تضافر جهود مختلف الشركاء السالف ذكرهم، من أجل تحقيق الاقلاع التنموي بالمنطقة، والنهوض بقرية المزيندة.

ويأتي انعقاد هذا الاجتماع بناء على توجيهات عامل اقليم اليوسفية، السيد محمد سالم الصبتي، وفي إطار انفتاح المديرية الاقليمية على الجماعات الحضرية والقروية التابعة للإقليم، امتداد للزيارة التي همت الجماعة القروية المزيندة بتاريخ 12 شتنبر الجاري.