الإدارة الضريبية أساس السياسات العمومية الفعالة

مراكش- قال السيد مارسيو فيريرا فيردي، المدير التنفيذي لمركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب، أمس الثلاثاء بمراكش، إن الإدارة الضريبية تعد أساس السياسات العمومية الفعالة، وتشكل عنصرا مهما لتنفيذ سياسات عمومية فعالة.

وأضاف السيد فيريرا فيردي، خلال افتتاح أشغال (المؤتمر التقني لمركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب – موروكو 2019)، الذي يناقش هذه السنة العلاقة بين الضرائب والتنمية، أن سياسة اقتصادية فعالة هي التي تعتمد على سياسة وإدارة ضريبية فعالة.

وأكد على أن الإدارات الضريبية تعد بالتنمية، مشيرا إلى أن إصلاح الأنظمة الضريبية يعمل على دعم التنمية وجذب الاستثمارات وإحداث فرص الشغل والقضاء على الفقر.

وفي السياق ذاته، أبرزت السيدة يواندرا كروز دوفالس، المساعدة الأولى ورئيسة المكتب الوطني للإدارة الضريبية في كوبا، التي ترأس بلادها المجلس التنفيذي لمركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب، الروابط بين نجاعة السياسات الضريبية، واستخدام التقنيات الرقمية الجديدة وآليات تبادل المعلومات، مشيرة إلى أن الإدارة الفعالة للضرائب يمكن أن تكون مرادفا للتقدم.

من جهة أخرى، أشارت السيدة كروز دوفالس إلى أن هذا اللقاء سينكب على قضايا رئيسية مثل نقل العائدات، وتبادل المعلومات، وتسوية المنازعات، وفرض الرقمنة، وكذا فعالية الإدارة في تعبئة الموارد العمومية، وتحسين إدارة الضرائب والتحصيل ومكافحة الاحتيال والقطاع غير الرسمي واستخدام التكنولوجيات الجديدة والبيانات الكبرى.

ويرتكز المؤتمر التقني لمركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب (موروكو 2019)، المنظم إلى غاية عاشر أكتوبر الجاري تحت شعار “الإدارة الضريبية والتنمية”، على ثلاثة محاور هي تعبئة الموارد الوطنية وجذب الاستثمارات في السياق الجديد للحكامة الضريبية الدولية، ونجاعة الإدارة الضريبية من أجل التنمية.

وتأسس مركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب في سنة 1967، وهو هيئة عمومية دولية غير هادفة للربح تمنح لأعضائها منصة للمناقشة وتبادل الخبرات في المجال الضريبي.

وتضم المنظمة حاليا 42 بلدا عضوا وشريكا، من بينهما 32 دولة أمريكية، وخمس دول أوروبية، وأربع دول إفريقية ودولة آسيوية واحدة.

ويمثل المؤتمر التقني بالنسبة لأعضاء مركز البلدان الأمريكية لإدارات الضرائب، فرصة للقاء والنقاش حول مختلف الجوانب المرتبطة بالقضايا الضريبية الوطنية والإقليمية والدولية.