التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة التمويل الدولية وولاية جهة مراكش آسفي بهدف تحسين مناخ الأعمال وتعزيز تنافسية المقاولات

مراكش/19 دجنبر 2018/ومع/ جرى أمس الثلاثاء بمراكش ، التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة التمويل الدولية (عضو مجموعة البنك الدولي) وجهة مراكش آسفي ، تروم تحسين مناخ الأعمال وتعزيز تنافسية المقاولات والمساهمة في الرفع من وتيرة النمو وخلق الثروة وتوفير فرص الشغل بالجهة.

وبموجب هذه الاتفاقية التي وقعها والي جهة مراكش آسفي السيد كريم قسي لحلو ونائب رئيس مؤسسة التمويل الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا السيد سيرجيو بيمونتا، ستعمل مؤسسة التمويل الدولية على تقديم الدعم والمساندة للمركز الجهوي للاستثمار لجهة مراكش – آسفي في تحديد وتفعيل الوسائل الكفيلة بالتحفيز على الاستثمار والرفع من تنافسية المقاولات المحلية وتعزيز وترسيخ أسس الحكامة الجيدة ومعاييرها.

كما ستقوم المؤسسة ، أيضا ، بمساعدة المركز في دراسة مختلف الاكراهات التي تعيق تنمية القطاع الخاص ، مع مواكبته في ابتكار أساليب مواجهتها ، كما ستضع خبراتها الفنية وتجاربها رهن إشارة المسؤولين عن طريق تقديم الاستشارات اللازمة لهم حول كيفيات وأساليب خلق الفرص الاقتصادية والاستثمارية من أجل تقوية جاذبية الجهة وخلق فرص العمل.

واستعرض والي الجهة ، في كلمة بالمناسبة ، الإمكانيات التي تتوفر عليها الجهة وعوامل ومحددات تنميتها وتوسعها الاقتصادي ، والدينامية القوية التي تشهدها على مستوى خلق الثروات في مختلف القطاعات المحركة لنموها الاقتصادي.

كما أبرز أهمية هذه الاتفاقية في تمكين مختلف الأطراف والفاعلين المحليين من العمل في انسجام وتناسق تام من أجل تحسين ترتيب الجهة على مستوى “الدوين بيزنيس أنتيرناسيونال”، مشيرا إلى أن المركز الجهوي للاستثمار سيتولى من خلال اللجنة الجهوية لمناخ الأعمال مهمة التنزيل العملي لمقتضيات مذكرة التفاهم الموقعة.

وأشار إلى أن الجهة تتوفر على إمكانيات اقتصادية جد هامة، قائلا إنه ” بدعم مؤسسة التمويل الدولية ، سنواصل تحسين مناخ الأعمال من أجل دعم نمو المقاولات وتشجيع الابتكار وخلق فرص الشغل”.

من جهته ، أبرز نائب رئيس مؤسسة التمويل الدولية بالشرق الأوسط وإفريقيا ، أن القطاع الخاص بالمغرب يمكن أن يشكل محركا ورافعة قوية للتنمية الاقتصادية ، وخاصة بالمناطق النائية.

وأضاف أن مذكرة التفاهم تهدف إلى مساعدة المقاولات المحلية على حشد كامل طاقاتها من أجل خلق مناصب الشغل والفرص الاقتصادية للساكنة بجهة مراكش أسفي.

يذكر أنه هذا المشروع يحظى بدعم كتابة الدولة السويسرية في الاقتصاد وسيتم انجازه بتعاون تام مع البنك الدولي.

يشار إلى أن مؤسسة التمويل الدولية تعد أهم مؤسسة دولية متخصصة في المساعدة على تنمية القطاع الخاص في الدول النامية ، وتتعاون مع أزيد من 2000 مقاولة على الصعيد الدولي ، وقد بلغت التمويلات المقدمة من قبلها، على المدى الطويل ، للدول السائرة في طريق النمو 23 مليار دولار سنة 2018 ، ومكنت من تعبئة قدرات القطاع الخاص من أجل المساهمة في الحد من الفقر وإتاحة الفرص للجميع وتحقيق التنمية.