الدعوة إلى إدماج البعد البيئي في العمل المقاولاتي

مراكش- دعا المشاركون في الدورة الرابعة لمنتدى الأعمال والمسؤولية الاجتماعية في إفريقيا، اليوم الأربعاء بمراكش، إلى إدماج البعد البيئي في العمل المقاولاتي الإفريقي.

وأكد المتدخلون في هذا المنتدى، المنظم حول موضوع “الفلاحة، ريادة الأعمال والتغيرات المناخية”، أن المقاولات الإفريقية مدعوة لمواجهة التغيرات المجتمعية وآثار التغيرات المناخية باعتبارها مصدر تهديد لاستدامة النشاط الاقتصادي، وتبني مبدأ المسؤولية الاجتماعية للمقاولة.

واعتبروا أن إدماج هذا المبدأ ضمن منظومة الحكامة، سيجعل ممارسات المقاولات أكثر احتراما للبيئة وسيكون لها أثر إيجابي على المجتمع في أفق بلوغ التنمية المستدامة، مبرزين أهمية تحرير مؤهلات المسؤولية الاجتماعية للمقاولات الإفريقية.

وشددوا على أن ريادة الأعمال في إفريقيا، التي تواجه تحديات عدة من ضمنها البطالة، مطالبة بابتكار نماذج عملية للاستجابة لمختلف الرهانات الترابية.

وأشاروا إلى أن تملك المقاولات الإفريقية الناشئة لمختلف فرص الجيل الرابع للثورة الصناعية يعد جوابا ناجعا للتحدي المناخي وتحول الفلاحة في إفريقيا.

وحسب المشاركين، فإن المقاولات الكبرى والمؤسسات العمومية ومتعددة الأطراف مطالبة بالعمل بشكل تشاركي من أجل إحداث منظومة تعزز من تقاسم القيمة وتدرج الابتكار المقاولاتي في الأمد الطويل.

وأوضحوا، في هذا السياق، أنه سيجري إطلاق مبادرة “المقاولات الإفريقية تلتزم بمستقبل مستدام” خلال هذا الحدث الكبير، مسجلين أن هذه المبادرة التي تركز على التغيرات المناخية، تشجع المقاولات على إدماج تقاسم التجارب في مجال حماية البيئة ضمن استراتيجياتها.

من جهة أخرى، أبرز المشاركون الموقع الريادي للمغرب على صعيد القارة الإفريقية والعالم العربي في مجال حماية البيئة، مشددين على أن مؤتمر (كوب 22) أكد مرة أخرى، مكانة إفريقيا في عالمية الكفاءة واتخاذ القرار.

وأضحى هذا المنتدى، الذي تنظمه “لاتيتود موند” بشراكة مع مؤسسة “أمينة غوريب-فاكيم”، قوة لتقديم مقترحات لتنشيط النظام البيئي للتنمية المستدامة في القارة الإفريقية ولتحسين سياسات المسؤولية الاجتماعية للشركات الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات والشركات الكبيرة مع تضمين الشركات الناشئة.

ويسعى هذا اللقاء، الممتد على مدى يومين، إلى عقد شراكات مع مؤسسات التمويل والتنمية، وتطوير شبكة مع رواد الرأي وصناع القرار، وتقاسم التجارب في مجال الالتزام المجتمعي وتكثيف اللقاءات الثنائية.

وخلال هذه الدورة، سوف يتقاسم المشاركون تجاربهم بشأن المخاطر والفرص المرتبطة بتغير المناخ، وتحرير إمكانات الطاقات المتجددة وضرورة التحول الزراعي ودعم ريادة الأعمال.

ويتضمن برنامج هذا المنتدى عددا من المواضيع تشمل “القطاع الخاص أمام التغيرات المناخية .. مخاطر وفرص”، و”دور الرأسمال البشري في مقاربة المسؤولية الاجتماعية للمقاولة”، و”التشبيك”، و”كيفية تحرير مؤهل الطاقات المتجددة في إفريقيا”، و”تحول الفلاحة الإفريقية .. ضرورة لضمان الأمن الغذائي بالقارة”، و”قوة المنظومات .. من منطق التنافسية إلى منطق التعاون”، و”أية نماذج جديدة للشراكات العمومية الخاصة لتنمية مستدامة ومندمجة”، و”النساء والتنمية المستدامة”.