اجتماع اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية لاستشراف أثرها على الاقليم

الصويرة – انعقد أمس الاثنين بمدينة الصويرة، اجتماع للجنة الاقليمية للتنمية البشرية، تم من خلاله على الخصوص جرد مختلف المشاريع المنجزة في هذا الاطار بالاضافة الى استشراف آفاق هذه المبادرة وأثرها على الاقليم.

وفي هذا الصدد، أوضح عامل الاقليم السيد عادل المالكي في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء الذي يعقب اجتماع سابق لهذه اللجنة، الذي تم من خلاله دارسة العديد من المواضيع المرتبطة بالتنمية البشرية بالإقليم، يأتي بعد إعلان  صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطاب العرش 2018 عن إعطاء انطلاقة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) .

وأضاف أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت على مدى 13 سنة من العمل في تحسين الوضعية الاجتماعية والاقتصادية بإقليم الصويرة لفائدة ساكنة الاقليم، حيث قامت عبر مختلف برامجها بتمويل أزيد من 2000 مشروعا بغلاف مالي إجمالي فاق المليار ونصف مليون درهم.

وقد همت هذه المشاريع بالأساس، يقول السيد عادل المالكي، محاور أساسية تتعلق بإنجاز البنيات التحتيــة من طرق، وماء صالح للشرب، وكهربة قروية، وتعزيز الولوج الى الخدمات الاجتماعية الاساسية من تعليم وصحة وبناء مراكز الإيـــواء والاستقبال والتوجيه ومؤسســات الرعاية الاجتماعية.

وفي إطار الاستعداد للاشتغال ضمن التصور الجديد للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية دعا السيد عادل المالكي جميع الفاعلين على صعيد إقليم الصويرة إلى الالتزام بمبادئ هذا التصور من أجل تحقيق التنمية البشرية المستدامة التي ينشدها جلالته، مبرزا أن عمالة الإقليم بصدد إحداث خلية مهمتها تتبع وتقييم المشاريع الممولة من طرف المبادرة قصد رصد الإشكالات ذات طبيعة تخطيطية وتنظيمية التي تعيق إطلاق المشاريع وكذا الإشكالات ذات الطابع المالي والقانوني التي غالبا ما تهدد استمرارية هذه المشاريع ، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة قصد تمكينها من دعم المبادرة لتلبية حاجيات ساكنة المنطقة.

وتميز هذا اللقاء بالتوقيع على مجموعة من الاتفاقيات الخاصة بالمشاريع التي تمت المصادقة عليها من قبل اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية، والبالغ عددها 48 مشروعا تنمويا جديدا التي شملت كافة الجماعات الترابية بالاقليم بغلاف مالي يناهز 40 مليون درهم، والتي من المنتظر أن يستفيد منها حوالي 30 ألف نسمة من ساكنة الاقليم.

وتشمل أهم هذه المشاريع المجالات المتمثلة في دعم الولوج الى الماء الصالح للشرب بـ 8 مشاريع، وفك العزلة عن ساكنة الاقليم بـ 7 مشاريع تخص إنجاز مسالك طرقية، ودعم التمدرس بـ 7 مشاريع، وتحسين ظروف الايواء للأشخاص في وضعية هشة بـ 7 مشاريع، والولوج الى الكهرباء بـ 5 مشاريع، ومجال التنشيط السوسيو الرياضي بـ 5 مشاريع، ومشروعين لكل من الصناعة التقليدية والفلاحة بالاضافة الى خمسة مشاريع تهم قطاعات أخرى.