“الكتاب والحكامة الثقافية” شعار المعرض الجهوي للكتاب

أيت أورير ( إقليم الحوز) – تقام حاليا وإلى غاية ال18 مارس الجاري بمدينة أيت أورير بإقليم الحوز، فعاليات المعرض الجهوي للكتاب في دورته العاشرة تحت شعار “الكتاب والحكامة الثقافية”.

وتأتي هذه التظاهرة، المنظمة من قبل المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال– قطاع الثقافة- لمراكش آسفي، في إطار تنزيل استراتيجية الوزارة التي تروم تقريب الكتاب من جميع فئات المجتمع، ودمقرطة الولوج إلى الثقافة والمعرفة، إضافة إلى تحبيب القراءة لدى فئة الأطفال واليافعين على وجه الخصوص، بما يجعلها سلوكا يساهم في تكوين شخصية الفرد، وإغناء رصيده المعرفي واللغوي.

وأبرز رئيس مصلحة الشؤون الثقافية بالمديرية الجهوية للثقافة ومدير الدورة العاشرة للمعرض الجهوي للكتاب، السيد محمد عز الدين سيدي حيدة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه لتحقيق الأهداف المتوخاة سطرت المديرية الجهوية برنامجا ثقافيا موازيا، سعت من خلاله إلى الاستجابة لمختلف انتظارات زوار هذا المعرض وعموم المتابعين والفعاليات الثقافية المهتمة بالكتاب عامة والقراءة بشكل خاص.

وأشار إلى أن الدورة العاشرة تعرف اقبالا من لدن الساكنة المحلية وزوار المنطقة، مبرزا أن الأنشطة الثقافية الموازية التي تنظم بهذه المناسبة تهم لقاءات فكرية وندوات وأمسيات شعرية في الزجل المغربي وتوقيع مجموعة من الكتب.

وأضاف أن المعرض، الذي يضم 24 رواقا، تشارك فيه 12 دارا للنشر وطنية، بالإضافة إلى اثنتين من دور النشر المحلية، يعرضون مختلف الإصدارات والإنتاجات الفكرية والثقافية القديمة والحديثة وبجميع اللغات، مذكرا أن المعرض يقام كل سنة بأحد الأقاليم التابعة لجهة مراكش آسفي.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة أمسية شعرية من تنظيم دار الشعر بمراكش، ولقاءا تواصليا حول حصيلة التنشيط الثقافي بمدينة أيت أورير، خلال العقد الأخير (2010/ 2019)، علاوة على قراءة في تجربة الجمعيات الثقافية المحلية.

وتتضمن فقرات الأنشطة الثقافية الموازية للمعرض، أيضا، ندوة فكرية حول “الكتاب والحكامة الثقافية”، وورشة في موضوع الخط العربي، وقراءة في كتاب “ديداكتيك القراءة وأولويات الترغيب فيها”، وأمسية زجلية بمشاركة مجموعة من الزجالين.

وبهذه المناسبة سيتم توقيع مجموعة من الكتب من بينها “نبش مختلف في مقامات الأسئلة” لعبد الإله عبد الدايم، و”مشاكل تعلم الخط العربي عند الطفل المغربي” لزكية مصات، و”مراكش التي…” لعدنان ياسين.

كما سيتم توقيع مجموعة من الدواوين ك”غربة الروح” لحليمة حريري، و”همس ذاكرة” لنجاة امهيمرة، و”رصيف البهاء الأخير” لفاطمة المعيزي، فضلا عن توقيع مجموعات قصصية خاصة بالطفل “نافورة الحب” لفاطمة جبري، و”هل يكذب الأموات” لسميرة بورزيق، و”الكراطيط ” لمحمد شويكة، وتنظيم ورشة في القراءة الموجهة، وصبيحة للأطفال.