المديرية الإقليمية للتربية الوطنية تخلد ذكرى المسيرة الخضراء

اليوسفية- تخلد المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية باليوسفية، من 3 إلى غاية 7 نونبر الجاري، الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، وذلك مساهمة منها في ترسيخ الاعتزاز بالانتماء للوطن والافتخار بأمجاده لدى كافة مكونات المجتمع المدرسي بالإقليم.

وفي هذا الصدد، ستعمل المؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاث في مختلف الجماعات الترابية بإقليم اليوسفية، على برمجة أنشطة وعروض واحتفالات (حضورية وعن بعد) خاصة بهذه المناسبة، مع الالتزام التام بالبروتوكول الصحي المعتمد للوقاية من كوفيد-19.

  ويسعى هذا الحدث إلى استلهام المعاني الأساسية لهذه المناسبة لدى الأجيال الصاعدة، والأثر الكبير لها في تعزيز الوعي التاريخي وصيانة الذاكرة الوطنية، فضلا عن تمتين أواصر الوحدة الوطنية وربط الماضي بالحاضر استشرافا للمستقبل.

  وبالمناسبة، دعا المدير الإقليمي للوزارة، السيد محمد الزاكي، أطر التربية والتكوين بالمؤسسات التعليمية إلى استثمار هذه الذكرى في توسيع القيم الوطنية وشحذ الهمم والعزائم لتدعيم مسيرة بناء وإعلاء مسرح الوطن، وكذا الإسهام في إبراز مظاهر الاعتزاز والاحتفاء بهذه الملحمة التاريخية الغراء.

  وشدد السيد الزاكي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية استلهام دروس هذه الذكرى، من أجل تنمية روح المبادرة والإبداع والعمل الجماعي التشاركي التضامني في أوساط أسرة التربية والتكوين والمتعلمات والمتعلمين.

  ويتوخى هذا التخليد تعريف المتعلمات والمتعلمين بأهمية الحدث ومكانته في تاريخ العرب المعاصر، وإطلاعهم على المحطات الأساسية من تاريخ المغرب الحديث، وامتلاك المتعلمات والمتعلمين للقيم المميزة للهوية المغربية والمتمثلة في التماسك والتضامن والتكافل والوحدة الوطنية.

  كما يروم تعزيز التربية على المواطنة من خلال أنشطة تربوية منفتحة على المحيط السوسيو – ثقافي للمؤسسات التعليمية ومرتبطة بالإسهامات الحية في الكفاح من أجل وحدة البلاد.