المصادقة على اتفاقية لبناء وتهيئة المسالك الطرقية بالإقليم

شيشاوة – صادق المجلس الإقليمي لشيشاوة، في دورة استثنائية عقدها مؤخرا بمقر عمالة الإقليم، على اتفاقية شراكة تتعلق ببناء وتهيئة المسالك الطرقية بـ15 جماعة ترابية بالإقليم.

وهكذا، صادق المجلس الإقليمي، خلال دورة استثنائية ترأسها السيد السعيد المهاجري بحضور عامل الإقليم السيد بوعبيد الكراب، على اتفاقية شراكة مع وزارة الداخلية تنص على بناء وتهيئة 24 مسلكا طرقيا بـ15 جماعة بالإقليم، وذلك بكلفة إجمالية تصل إلى 124 مليون درهم.

وتتوخى هذه الاتفاقية بالأساس، تقوية الرصيد الطرقي بالإقليم، وفك العزلة عن المناطق النائية عبر تحسين صلتها بالمراكز الحضرية، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحسين ظروف النقل الطرقي.

وصادق المجلس على برمجة الاعتمادات المرحلة (137 مليون و144 ألف و659 درهما) من الحساب الخصوصي (CAS-ILDH) إلى ميزانية التجهيز في انتظار تصفية باقي الصفقات، وذلك من أجل إغلاق هذا الحساب الخصوصي بصفة نهائية.

كما تمت المصادقة على تحويل اعتمادات مالية في إطار التسريع بتفعيل المشاريع التي تعرف تأخرا في الإنجاز، حيث تم تحويل ما يناهز 100 مليون درهم، كدفوعات لجماعة عين تزيتونت من أجل بناء منشأة فنية على واد اسراتو لتصبح الجماعة حاملة للمشروع.

وفي نفس المنحى، صادق المجلس الإقليمي على مشروع ميزانية السنة المالية 2021 وفق الدورية الوزارية لوزارة الداخلية عدد 17684 بتاريخ 21 شتنبر 2020 والمتعلقة بإعداد وتنفيذ ميزانيات الجماعات الترابية برسم سنة 2021، والتي تنص على ضرورة احترام مجموعة من التوجهات والمبادئ أثناء إعداد مشروع الميزانية للسنة المالية 2021، وذلك وفق التبويب الجديد للميزانية.

وبالمناسبة، عرض على أنظار أعضاء المجلس التقرير النهائي لتدقيق العمليات المالية والمحاسباتية للمجلس الإقليمي برسم سنتي 2017 و2018، الذي أنجزته بشكل مشترك المفتشية العامة للإدارة الترابية والمفتشية العامة للمالية.

وعلى صعيد آخر، تمت المصادقة على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي وجمعيات النقل المدرسي برسم الموسم الدراسي 2020-2021 من أجل تجديد العلاقة التعاقدية بين المجلس الإقليمي لشيشاوة والجمعيات التي تشتغل في المجال.

وتميزت هذه الدورة الاستثنائية، بالمصادقة على إلغاء اتفاقيتي الشراكة المتعلقتين ببناء وتجهيز ملعبين للقرب بكل من حي زاوية بلمقدم وحي السلام بجماعة شيشاوة، نظرا لكون المجلس الإقليمي لم يتوصل بمساهمة المبادرة المحلية للتنمية البشرية في هذين المشروعين.