تأهيل المدينة العتيقة للصويرة.. ورش كبير في خدمة تراث عالمي متفرد

(إعداد: سمير لطفي)

الصويرة 15 دجنبر 2018/ ومع/ تستفيد المدينة القديمة للصويرة، التي شكلت في الماضي مركزا متميزا وكانت على مدى قرون نافذة للمغرب على إفريقيا وأوروبا وأمريكا، والتي تعكس التناغم التام للعديد من الحضارات، من مشروع كبير للتأهيل، وهو ورش مستحق سيمكن من تثمين موروث عالمي ومتفرد بالمغرب.

ويجد هذا الالتزام متعدد الأطراف للحفاظ على هذا التراث المعماري والثقافي النادر وتثمينه، تفسيره في كون هذه المدينة الهادئة شكلت على الدوام أرضا للسلام وفضاء متميزا للانفتاح والعيش المشترك وقبول الاختلاف في احترام تام لخصوصيات الجميع.

وقد تعززت هذه الخصوصية بإدراج مدينة الصويرة ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو في دجنبر من سنة 2001، وهو الاعتراف الذي يشكل مصدر فخر والتزاما أخلاقيا في نفس الوقت، على اعتبار أن الأمر يتعلق بإحياء والحفاظ على فضاء شكل، على مر القرون، فضاء للوئام والود.

وبالنظر إلى كل هذه الاعتبارات، تعتبر إعادة تأهيل الصويرة مشروعا حكيما لكون هذه المدينة تجسد الهوية الوطنية لمغرب يؤمن بالتعددية مع التشبث بالوحدة، والدليل على ذلك أن هذه المدينة كانت موطنا لسكان من ديانات متعددة (يهود، مسلمون، ومسيحيون) كانوا يزاولون أنشطة حرفية وفنية غنية ومتنوعة.

ويعتبر هذا المشروع مندمجا وطموحا ومتكاملا بالنظر إلى دمجه، في الوقت نفسه، الجوانب الحضرية والسوسيو- اقتصادية والثقافية والبيئية لبلوغ هدف طويل الأمد يتمثل في الحفاظ على الطابع التاريخي والحضاري الذي يميز هذه المدينة.

وفي إطار مشروع تأهيل المدينة القديمة، تم إيلاء أهمية خاصة لتأهيل وتعزيز جمالية أماكن العبادة التاريخية، لاسيما افتتاح كنيسة “صلاة الكحل” ، وقرب افتتاح مركب فريد من نوعه بالعالم يجمع بين التعبدي من خلال كنيسة “سيمون أتياس”، والذاكرة مع “بيت الذاكرة” ، والعلم والبحث من خلال مركز حاييم زعفراني حول العلاقة بين اليهودية والإسلام.

وكان برنامج إعادة تأهيل المدينة، الذي تنخرط فيه عدة فعاليات وقطاعات حكومية (وزارات الداخلية والثقافة والاتصال والأوقاف والشؤون الإسلامية والسكنى وسياسة المدينة ، والمجلس الجماعي لمراكش وجهة مراكش آسفي)، يمتد على مرحلتين (2010- 2014) و (2015-2018 ) قبل أن يتم التوقيع في 22 أكتوبر الماضي أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، على الاتفاقية الإطار المتعلقة بالبرنامج التكميلي لتأهيل وتثمين المدينة العتيقة بالصويرة، التي تهدف إلى تحسين وتعزيز جاذبية هذه المدينة.

وتهدف هذه الاتفاقية الإطار، التي رصد لها غلاف مالي إجمالي يناهز 300 مليون درهم ، إلى تحقيق هدف طموح يتجلى في إعادة تثمين المدينة العتيقة والتأهيل الحضري للمدينة لتحسين جاذبيتها على المستوى الثقافي والسياحي.

وستقوم مجموعة العمران، بموجب هذه الاتفاقية، بترميم عدد من الأبواب التاريخية وسور المدينة وفضاءات أخرى مما سيمكن من تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للساكنة والرفع من مستوى عيشها.

وسيمتد هذا المشروع، الذي ينخرط فيه عدة متدخلين على المستويين المحلي والمركزي، على مدى 5 سنوات.

يذكر أن المرحلة الأولى من البرنامج (2014-2010) همت التأهيل الحضري للمدينة بتكلفة 432 مليون درهم، و تهيئة الحزام الأخضر بكلفة 15 مليون درهم ، وحماية المدينة من الفيضانات بكلفة 12 مليون درهم. وبالنسبة للشطر الثاني من البرنامج، الذي يمتد من 2015 إلى 2018 ، ينتظر أن يكلف 500 مليون درهم ، 152 مليون درهم منها خصصت لتأهيل شارع محمد السادس، وكورنيش المدينة والساحات المجاورة للسور.

كما يركز الشطر الثاني من هذا البرنامج على تأهيل وإعادة تهيئة المدينة العتيقة للصويرة ( 185 مليون درهم). وقد شكل هذا الورش، موضوع اتفاقية شراكة عبأت مجموعة من المتدخلين. وسيهم تعزيز البنيات التحتية الأساسية وترميم المباني العتيقة وإعادة تأهيل الدور الآيلة للسقوط، وعدد من فضاءات العبادة، وإعادة تهيئة حي الملاح بغلاف مالي يقدر ب 163 مليون درهم، في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين وزارة الداخلية ، ووزارة السكنى وسياسة المدينة، ووزارة الثقافة والاتصال، ومجلس جهة مراكش آسفي، وعمالة مراكش، والمجلس الجماعي للمدينة.

وأوضحت مينة المغاري ، أستاذة التاريخ والأركيولوجيا بجامعة محمد الخامس بالرباط، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مدينة الصويرة تزخر بمئات المآثر التاريخية التي تعكس قيم التعايش المشترك بين مجموعة من الديانات.

وأضافت السيدة المغاري، وهي أيضا نائبة رئيس المجلس الدولي للمعالم والمواقع، أن هذا التعايش الثقافي يتجسد في أشكال التعبير التي تمثلها هذه المنشآت، حيث نجد أشكالا متنوعة من الهندسة المعمارية المغربية (أمازيغية، يهودية، عربية أندلسية، إضافة إلى الهندسة المعمارية الكلاسيكية الأوروبية).

وبعدما قدمت لمحة مفصلة عن خصوصيات مدينة الصويرة وتاريخ تشييدها من قبل السلطان سيدي محمد بن عبد الله، أكدت السيدة المغاري أن برنامج تأهيل وإعادة تهيئة المدينة القديمة للصويرة يعتبر مبادرة ”محمودة” يتعين “دعمها”، ستساهم في ترميم المآثر التاريخية التي تكتسي أهمية تراثية كبيرة.

وأكدت الباحثة المغربية على ضرورة السهر ، في إطار تنفيذ هذا المشروع ، على الاحترام التام لمواد البناء الأصلية ، مع ضمان الحفاظ على الحجارة المنحوتة (المنجور) ، ومعالم الأقواس على المباني، علما أن تنوع وتعدد أشكالها يوضح بجلاء مختلف المراحل التاريخية للمدينة.

وخلصت السيدة المغاري إلى أن مشروع تأهيل وإعادة تهيئة المدينة القديمة للصويرة يجب أن يشكل نموذجا يحتذى على اعتبار أن هذه المدينة تم تصنيفها ضمن التراث الإنساني ، وهو ما يملي ضرورة الحفاظ على هذا التراث ، كما ورثناه.