المهرجان الرقمي لإبداعات الشباب: تتويج الفائزين

اليوسفية – نظمت المديرية الإقليمية لقطاع الشباب والرياضة باليوسفية، أمس السبت، حفلا لتتويج الفائزين في النسخة الأولى من المهرجان الرقمي لإبداعات الشباب باليوسفية.

وأسفرت هذه التظاهرة الثقافية، المنظمة بين 6 و26 نونبر الماضي، عن تتويج ثلاثة فائزين في ثلاث فئات هي التصوير الفوتوغرافي (هشام بلقايد)، وصناعة المحتوى (ياسن نكوص)، والتعليق الصوتي (عبد الغفور فتيحي).

وبالمناسبة، أكدت المديرة الإقليمية لقطاع الشباب والرياضية، السيدة كوثر بربيش، أن هذه المبادرة تأتي لتمكين الشباب من فضاء رقمي عن بعد لتفجير طاقاته الإبداعية في عدد من المجالات المحدد سلفا، كاللوحات الفنية، التعليق الصوتي، صناعة المحتوى، والصورة الفوتوغرافية.

وأوضحت السيدة بربيش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المهرجان الرقمي هو مناسبة نؤكد من خلالها، على أن الإبداع لا حدود له، وأنه ورغم الظروف الصحية التي تمر منها البلاد، فإن استغلال مواقع التواصل الإجتماعي، والتواصل عن بعد أصبح ضرورة لاستمرار خدمتنا لشباب وأطفال الإقليم.

وأشارت إلى أن المهرجان الرقمي (عن بعد) عرف مشاركات “جد رائعة ومميزة” لقيت استحسان مختلف المتابعين، مضيفة أن “هذه انطلاقة مشجعة جدا للمضي قدما في ضمان استدامة هذه التظاهرى حتى تصبح موعدا سنويا في الإقليم”.

من جانبه، نوه المتوج ضمن فئة التعليق الصوتي، السيد عبد الغفور فتيحي، بهذه المبادرة المنظمة لفائدة شباب الإقليم، مشيرا إلى أن هذه التظاهرة الثقافية تتيح فرصة للشباب للكشف عن إبداعاتهم ومواهبهم في المجال الرقمي الذي يمثل مستقبل الإنسانية.

وأضاف السيد فتيحي، في تصريح مماثل، أن هذا المهرجان برهن أن إقليم اليوسفية يزخر بكفاءات شابة في جميع المجالات، داعيا إلى ضمان استمرارية مثل هذه التظاهرات الفنية والثقافية.

ويأتي تنظيم هذا المهرجان تنزيلا للبرنامج الشهري في المجال السوسيوثقافي والفني والتربوي، وتماشيا مع أهداف المديرية الإقليمية لقطاع الشباب والرياضة الرامية إلى دعم إبداعات الشباب في مختلف المجالات وتنميتها واتخاذ التدابير الملائمة لتوسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الثقافية والفنية بالإقليم.