تعبئة عامة بالمستشفى الإقليمي لمواجهة فيروس كورونا

بنجرير (إقليم الرحامنة) – قام المستشفى الإقليمي الرحامنة المتواجد بمدينة بنجرير، على غرار باقي المستشفيات في المغرب، بتعبئة الموارد البشرية والمادية اللازمة لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

وتسعى هذه التدابير إلى ضمان العناية الطبية اللازمة للمصابين المحتملين بفيروس “كورونا” والحرص على توفير المعدات والمستلزمات الطبية والمرافق الاستشفائية الضرورية.

وفي هذا السياق، قام عامل إقليم الرحامنة، السيد عزيز بوينيان، مساء أمس الاثنين، بزيارة تفقدية للمستشفى الإقليمي الرحامنة، للاطلاع على وضعية التجهيزات ومدى جاهزية الأطقم الطبية والتمريضية لمحاربة هذه الجائحة.

وبالمناسبة، قدمت لعامل الإقليم شروحات مستفيضة من طرف المندوب الاقليمي للصحة والأطر الطبية والتمريضية، حول خطة العمل الإقليمي الموضوعة للتصدي للوباء.

ولهذا الغرض، تمت تهيئة جناح خاص بالمستشفى لاستقبال الحالات المشكوك في إصابتها بفيروس “كورونا”، والذي يتألف من ست غرف للعزل، منها غرفتين مجهزتين بأحدث التجهيزات اللازمة للتكفل بالحالات المحتملة أو المؤكدة.

ونوه عامل الإقليم بالمجهودات “الكبيرة” التي تبذلها الأطقم الطبية والتمريضية، وكذا جميع مستخدمي قطاع الصحة، داعيا إياهم إلى الاستمرار في التعبئة واليقظة لمحاصرة هذا الوباء.