الفوارق المجالية: أزيد من 120 مشروعا بكلفة 465 مليون درهم

جماعة سكورة الحدرة (إقليم الرحامنة) – يوجد حوالي 122 مشروعا مدرجا ضمن برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بكلفة إجمالية تبلغ 465 مليون درهم، منجزا أو في طور الإنجاز بإقليم الرحامنة برسم 2017-2023.

وجرى تقديم هذه المعطيات، أمس الاثنين، لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش، على هامش زيارة قام بها للطريق القروية الرابطة بين الطريق الاقليمية رقم 2104 ودوار “زاد الناس”، مرورا بالطريق الاقليمية رقم 2102 في إطار البرنامج المذكور.

وهمت هذه المشاريع المدرجة ضمن برنامج العمل 2017-2020 قطاع التعليم (76,4 مليون درهم)، والكهرباء (20,2 مليون درهم) والطرق والمسالك القروية (166,8 مليون درهم)، والتزويد بالماء الشروب (9,58 مليون درهم).

وفي إطار برنامج العمل المذكور، تم اقتناء سبع سيارات إسعاف ووحدات طبية متنقلة، وإنشاء ثلاثة مراكز صحية ومستوصفين، وتهيئة ثلاثة مراكز صحية، واقتناء 38 وسيلة نقل مدرسي، وتجهيز 9 دور طلبة والداخليات، وبناء 2 دور للطلبة و62 قسما.

ويتعلق الأمر أيضا، بتزويد 49 منزلا بالكهرباء، وتوسيع الشبكة الكهربائية لتشمل 27 دوارا (431 منزلا)، وإنجاز 10 منشآت لفائدة 25 دوارا (464 منزلا) في مجال التزويد بالماء الشروب، وصيانة وإعادة تأهيل بنية نظام التزويد بالماء الشروب لفائدة 12 دوارا/ 200 منزلا.

وبخصوص برنامج عمل 2021، تمت برمجة 25 مشروعا بقيمة 69,439 مليون درهم، من ضمنها ثلاثة مشاريع في قطاع الماء الشروب (4,5 ملايين درهم)، وسبعة مشاريع في مجال التعليم (12,7 مليون درهم)، ومشروعين اثنين في مجال الكهرباء (1,262 مليون درهم)، وتسعة مشاريع في مجال الطرق والمسالك القروية (40,2 مليون درهم)، وأربعة مشاريع في مجال الصحة (10,7 ملايين درهم).

ويهدف برنامج تقليص الفوارق المجالية والترابية في المناطق القروية، الذي يغطي الفترة 2017 – 2023، إلى فك العزلة عن سكان المناطق القروية والجبلية عبر بناء الطرق والمسارات والمعابر من أجل تحسين نوعية حياتهم.

كما يهدف إلى تحسين وتعميم حصول الساكنة المحلية على الخدمات الأساسية (الكهرباء والماء الصالح للشرب والصحة والتعليم)، بالإضافة إلى تهيئة الظروف اللازمة لتعزيز وتنويع الإمكانيات الاقتصادية للمناطق القروية والجبلية.