تكريم مرشدات دينيات وطالبات في العلوم الشرعية

شيشاوة- نظم المجلس العلمي المحلي لشيشاوة، أول أمس الاثنين، أمسية تكريمية لفائدة مرشدات دينيات وطالبات في العلوم الشرعية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة.

وقد شكلت هذه الأمسية مناسبة لتسليط الضوء على الأدوار الطلائعية التي لعبتها المرأة منذ فجر الإسلام، مع التركيز بشكل خاص على مساهمة المرأة في تنمية المجتمعات وتحقيق النجاحات بفضل كفاءاتها العلمية ومشاركتها الفعالة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس المجلس العلمي المحلي لشيشاوة، السيد عبد الحق الأزهري، أن “المرأة المغربية أضحت تتمتع، في ظل القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بأهمية كبرى ترسخ لمكانتها العالية وضمان حقوقها المشروعة إلى جانب الرجل”.

وأضاف السيد الأزهري أن “المرأة المغربية أصبحت اليوم، تتمتع بحقوق وحريات سياسية واجتماعية وثقافية وعلمية تعزز قدراتها وتدفع عنها الهشاشة والفقر وتشجعها على السير قدما للمساهمة في تنمية البلاد والعباد”.

من جهة أخرى، ذكر السيد الأزهري بأن الإسلام كرم المرأة أما وبنتا وزوجة وأختا أيما تكريم، وقد بلغ هذا التكريم أن خصص باسمها سورة من سور القرآن الكريم سماها (سورة النساء).

وتوقف في هذا الإطار، عند نماذج لمسلمات عظيمات خلدهن التاريخ الإسلامي ممن عايشن عصر النبوة إلى العصر الحاضر.

وشهدت هذه الأمسية التكريمية تنظيم ندوة عملية حول موضوع “المرأة الصالحة رمز العطاء والتنمية”، وذلك من تأطير سمية آيت بوعلي (عضو الهيأة العلمية الاستشارية المكلفة بالبحث العلمي وقضايا الشباب التابعة للمجلس العلمي المحلي لمراكش) وأستاذ التربية الإسلامية بشيشاوة عبد السلام آيت باخة، وتسيير المرشدة الدينية نوال جواني.

وأجمعت المدخلات على التأكيد على أن الإسلام أعطى للمرأة كل الحقوق المالية والروحية ورفع عنها كل الظلم والإهانة، مع التركيز على نماذج لنساء عالمات وأدوارهن التاريخية والاجتماعية والإصلاحية.

وقد تخلل هذا الحفل أمداح نبوية من أداء طالبات مدرستي الزهراوية بجماعة للاعزيزة وأم القرى بباشوية شيشاوة، وكذا توزيع جوائز على الفائزات في المسابقة الإقليمية في حفظ الأربعين النووية.