تمويل مشاريع ضمن برنامج آسفي مبادرة

آسفي – احتضن مرکز مواكبة الشباب التابع لوكالة التنمية الاجتماعية، أمس الجمعة بآسفي، حفل تسليم قرض الشرف لفائدة الشباب حاملي المشاريع بالإقليم بمبلغ 480 ألف درهم، ضمن برنامج آسفي مبادرة.

واستفادت خلال هذا الحفل، الذي حضره عامل إقليم آسفي الحسین شاینان رفقة الكاتب العام لعمالة الإقليم وبحضور مدير المجمع الشريف للفوسفاط منطقة آسفي وممثل المحطة الحرارية بآسفي ورئيس ملحقة وكالة التنمية الإجتماعية وعدة شخصيات اقتصادية وممثلي بعض المؤسسات المالية بالإقليم، ستة مشاريع بمبلغ 480 ألف درهم، وهو قرض شرف مدته ثلاث سنوات يروم تشجيع الشباب حاملي المشاريع بالإقليم في إطار تشجيع روح المقاولة.

  وبالمناسبة، أكد رئيس جمعية آسفي مبادرة، حسن السعدوني، على أهمية هذا الحدث الاجتماعي والاقتصادي والذي تمثل في تسليم قروض الشرف لفائدة 6 شباب من حاملي المشاريع بإقليم آسفي، موضحا أن هذه المبالغ المالية قابلة للاسترداد وفق برنامج عملي محدد.

  وأوضح السيد السعدوني أن هذا البرنامج يعد رائدا وطموحا في مجال دعم حاملي المشاريع من شباب الإقليم، وبالتالي سيمكن من النهوض بقطاع التشغيل الذاتي وبالمبادرات الشبابية في العالم القروي والحضري.

  وأشار رئيس جمعية آسفي مبادرة إلى أن هذه المشاريع تم انتقائها بعد ما تمت دراستها من طرف خبراء في مجال المقاولة بمعية عناصر تنتمي للمجالات المالية كالأبناك ومستشارين عن المقاولات الاقتصادية ومؤسسات عمومية تشتغل في هذا الميدان، مضيفا أن هناك 5 مشاريع مستقبلية سيتم تمويلها الشهر المقبل، بالإضافة إلى تقديم 20 مشروعا ومع نهاية هذه السنة.

  وأكد السيد السعدوني على الدور الايجابي الذي قام به عامل إقليم آسفي في تدليل الصعاب ، مضيفا أنه سيتم مراسلة العديد من الشركات لدعم جل المشاريع المستقبلية المقدمة من طرف مجموعة من شباب الإقليم، أملا في جلب المزيد من التمويل لهذه المشاريع الطموحة.

  وحول مسار تمويل مشاريع الشباب بآسفي، أوضح رئيس جمعية آسفي مبادرة، أن هذا المسار، تضمن مجموعة من الخطوات من بينها الجانب التكوين الخاص بمجال التنمية الذاتية، ليتمكن هؤلاء الشباب من تقديم مشاريعهم بفعالية كبيرة وبالتحلي بالثقة في النفس، وبالتالي كان الاشتغال على التنمية الذاتية بالإضافة إلى التكوينات عن بعد في ظل هذه الجائحة تركزت حول مجال المقاولة والتسويق الرقمي.

  كما استفاد هؤلاء الشباب من المواكبة من أجل إعداد مخطط العمل يبين فعالية المشروع و قابلية انجازه، وما مدى مردودية المشروع، وهل يتضمن معالم للنجاح، بهذه الخطوات.