ثماني حالات شفاء جديدة ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 364

مراكش – غادرت ثماني حالات شفاء المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، اليوم الأربعاء، بعد تماثلها للشفاء التام من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويتعلق الأمر بستة نساء ورجلين، من ضمنهم ثلاثة أطفال، تبين بعد إجراء التحاليل الطبية والسريرية خلوهم من الفيروس، ليرتفع عدد المتعافين الذين تماثلوا للشفاء وغادروا المركز الاستشفائي إلى 364 شخصا.

وبالمناسبة، أكد المنسق العام لـ(كوفيد-19) بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، عبد المجيد التقوي، أن متوسط مدة الاستشفاء بالنسبة لحالات التعافي تراوحت بين 15 و26 يوما، مسجلا أن عمر البالغين يتراوح بين 18 و54 سنة وعمر الأطفال الثلاثة بين سنة وخمس سنوات.

وأوضح الدكتور التقوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن أغلب حالات الشفاء لم تظهر عليها أية أعراض أو مضاعفات أو أمراض مزمنة، مضيفا أن هذه الحالات كانت محط مراقبة دائمة ويومية من لدن الأطر الطبية والتمريضية.

وذكر بأن العدد الإجمالي للأشخاص المتكفل بهم من طرف المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يصل حاليا إلى 55 شخصا، من ضمنهم ثماني حالات قيد العناية المركزة.