المؤسسات التعليمية: حملة طبية للكشف عن أعراض كوفيد-19

الرحامنة – انطلقت، أول أمس الاثنين بإقليم الرحامنة، حملة طبية تهدف إلى التحسيس والكشف عن أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية التأهيلية والثانوية المقيمين بالداخليات.

وتأتي هذه المبادرة، التي تشرف عليها المندوبية الإقليمية للصحة، كخطوة استباقية للوقوف على الوضعية الصحية للتلاميذ قبل ولوج الداخليات تفاديا لتفشي فيروس كورونا، وذلك في إطار البروتوكول الصحي للمؤسسات التعليمية المصادق عليه من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة.

وقد عرف اليوم الأول لهذه العملية الكشف على 237 تلميذا بابن جرير، والبريكيين (104 تلميذا)، ونزالة العظم (72 تلميذا)، والصخور (72 تلميذا)، و50 تلميذا بكل من المحرة وراس العين، وسيدي بوبكر (27 تلميذا)، دون تسجيل أية حالة مشتبه بها.

كما ستشمل هذه الحملة، المنظمة بشراكة مع جمعية أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان بالرحامنة، وعمالة إقليم الرحامنة، والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والهلال الأحمر، في غضون الأيام القادمة، باقي جماعات الإقليم التي تتوفر على أقسام داخلية.

وتعرف هذه الحملة مشاركة ثلة من أطباء القطاعين العام والخاص التابعين لجمعية أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان بالرحامنة، إلى جانب أطباء المندوبية الإقليمية، وذلك في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها بهدف تشخيص الحالات المشتبه فيها، مع تسجيل النتائج في بطائق فردية تسلم لمسؤولي المؤسسات التليمية بغية التتبع المستمر للحالة الصحية للتلاميذ.