دورة تكوينية حول الهندسة الترابية والتنمية المحلية المستدامة

مراكش- احتضنت دار المنتخب بمراكش، يومي 24 و25 فبراير الجاري، دورة تكوينية حول موضوع “الهندسة الترابية والتنمية المحلية المستدامة”، خصصت لتعميم مفاهيم ومقاربات إعداد التراب والتنمية المجالية.

وسعت هذه الدورة التكوينية، التي أطرها الخبير في الجغرافيا والتنمية المجالية، السيد سعيد بوجروف، إلى تمكين المستفيدين من أدوات ومناهج هندسة المشاريع الترابية، بالإضافة إلى تقوية قدرات التنشيط والتواصل الترابي لدى المشاركين.

ويتمثل الهدف الأساس في تمكين المشاركين من المساهمة في بلورة الديناميات اللازمة لدعم ومواكبة مؤسساتهم الترابية على مستوى تثمين وإبراز المؤهلات المجالية، وكذلك تأطير وتوجيه حاملي المشاريع الترابية.

وبالمناسبة، انتظم المشاركون وفق ثلاث ورشات تطبيقية لمشاريع مختلفة حسب المجال الترابي، حيث اشتغلت الأولى على توطين مشروع تنموي على مجال ترابي ساحلي.

واشتغلت المجموعة الثانية على توطين مشروع تنموي في مجال ترابي جبلي، فيما انكبت المجموعة الأخيرة على توطين مشروع تنموي يراعي خصوصيات المجال الترابي الداخلي.

وتشكل هذه الدورة التكوينية امتدادا للقاءات التشاورية حول إعداد مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب لجهة مراكش آسفي، الرامية إلى تحيين استراتيجيات إعداد التراب الجهوي الذي أصبح ضروريا في سياق تنزيل ورش الجهوية المتقدمة، والتي رسم معالمها دستور المملكة وهندس آلياتها القانون التنظيمي رقم 111.14.

وقد منح هذا الإطار القانوني الجهة اختصاصات هامة في مجال إعداد التراب، ووضع إطارا عاما لبلورة تنمية جهوية مستدامة ومتجانسة للمجالات الحضرية والقروية، عبر تحديد مجالات ومناطق المشاريع الجهوية وبرمجة إجراءات تثمينها.