شيشاوة: إحداث مجموعة لتدبير النفايات الصلبة

شيشاوة- جرى، أمس الأربعاء بمقر عمالة إقليم شيشاوة، الإعلان عن إحداث مجموعة الجماعات الترابية “شيشاوة للبيئة”، يعهد إليها بتدبير قطاع النفايات الصلبة ومعالجتها بتراب الإقليم.

وجاء ذلك خلال اجتماع ترأسه عامل الإقليم السيد بوعبيد الكراب، وخصص لتنفيذ توجيهات المخطط المديري لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها الخاص بالإقليم.

  وفي هذا السياق، تم إعداد اتفاقية شراكة تتعلق بإحداث مجموعة الجماعات الترابية “شيشاوة للبيئة” وتسيير المركز الإقليمي المراقب لطمر وتثمين النفايات، وذلك في إطار برنامج مندمج ومتكامل للتأهيل البيئي بالإقليم.

  ولإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود، حث عامل الإقليم على ضرورة انخراط ومشاركة جميع المتدخلين، نظرا لـ”خطورة هذه النفايات على المحيط البيئي والإيكولوجي والصحي”.

  وأشار إلى أن بعض المطارح بالإقليم أصبحت “غير قادرة” على استيعاب كميات النفايات المنتجة داخل المراكز، مما يجبر على ضرورة إقامة منشأة اقليمية قادرة على معالجة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها دون إلحاق ضرر بالبيئة والفرشة المائية.

  وتدارس الاجتماع كيفية تنفيذ المخطط المديري لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها الخاص بالإقليم، الذي تم إنجازه في إطار اتفاقية شراكة بين وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات الترابية) ووزارة الطاقة والمعادن والبيئة (قطاع البيئة) والمجلس الاقليمي لشيشاوة.

  ويهدف هذا المخطط المديري إلى الرفع من معدلات جمع النفايات وكيفية معالجتها، واختيار موقع ملائم لإقامة مركز إقليمي مراقب لطمر وتثمين النفايات المنزلية يستجيب للمعايير التقنية والبيئية المعمول بها في هذا المجال.

  ويندرج هذا الاجتماع في إطار البرنامج الوطني للنفايات المنزلية والمماثلة لها، الذي تم تسطيره بشراكة بين وزارة الداخلية ممثلة في المديرية العامة للجماعات الترابية ووزارة الطاقة و المعادن والبيئة (قطاع البيئة).

  حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، الكاتب العام للعمالة والمدير الجهوي للبيئة بمراكش ورئيس المجلس الإقليمي لشيشاوة وبعض المنتخبين، بالإضافة إلى المصالح المختصة بالعمالة.