لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج

مراكش – نظمت ولاية جهة مراكش آسفي، اليوم الاثنين، لقاء تواصليا لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج، وذلك في إطار اليوم الوطني للمهاجر الذي ينظم هذه السنة تحت شعار “مشاركة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج في تفعيل الأوراش الكبرى للمملكة”.

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم بشراكة مع عدد من المصالح اللامركزية وفاعلين في القطاع الشبه العمومي والخاص، فرصة لتعزيز الروابط بين مغاربة العالم ووطنهم الأم، وتسليط الضوء على أدوارهم خدمة للتنمية السوسيو-اقتصادية التي تشهدها المملكة.

كما شكل مناسبة لتبادل إسهامات هذه الفئة من المجتمع في عملية تنمية البلاد وفق نهج شمولي وتشاركي يروم بالخصوص، النهوض بالاستثمار وخلق فرص للشغل.

وأكد والي جهة مراكش آسفي، عامل إقليم مراكش، السيد كريم قسي لحلو، بالمناسبة، أنه بتعليمات ملكية سامية تقرر تخليد هذا اليوم الوطني رغم الظرفية الاستثنائية التي يمر منها المغرب والعالم ، وذلك في التزام تام للإجراءات الوقائية الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) .

وأضاف أن تخليد هذا اليوم يعكس العناية الملكية السامية بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، مبرزا أن هذا اليوم الوطني هو فرصة لتجديد التأكيد على ارتباط هذه الفئة ببلدهم ، ومساهمتهم في مختلف الأوراش التنموية التي يعرفها المغرب.

وعرف هذا اللقاء تنظيم عدد من الأروقة بمقر الولاية ، بمشاركة عدة قطاعات إدارية ومؤسسات عمومية (مديرية الضرائب، مجموعة العمران، راديما، الوكالة الحضرية، إدارة الجمارك، المحافظة العقارية، المركز الجهوي للاستثمار) ، والتي تروم تقديم معلومات واستشارات للمغاربة المقيمين بالخارج حول المساطر الإدارية المتعلقة على الخصوص، بفرص الاستثمار التي يوفرها المغرب.

وكانت اللجنة الوزارية لشؤون المغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة قد أوصت، خلال اجتماعها الثامن يوم 10 يوليوز الماضي، باتخاذ مجموعة من التدابير الآنية التي تهم العمل على توفير نظام للحماية الاجتماعية لفائدة المقيمين بالبلدان التي لا تجمعها مع المملكة المغربية اتفاقيات للتعاون في هذا المجال.