ليلى الفارسي، فنانة سفيانية استهوت أعمالها الشغوفين بالفن التشكيلي

إعداد : نادية الأحمر

آسفي – على مائدة ليست كمثيلاتها، حيث استبدلت الفنانة ليلى الفارسي الصحن والكأس والسكين والشوكة بمجموعة أخرى من الأدوات الخاصة بالرسم، من بينها الريشة والأوعية من الخزف أو الحديد المملوءة بالصباغة ذات الألوان المختلفة، التي تمكن الفنانة بلمساتها من الارتحال بالشغوفين بالفن التشكيلي في أجوائها الخيالية.

وعبر الألوان الدافئة كالأحمر والأصفر والبرتقالي، دأبت الفنانة ليلى الفارسي، على غرار عدد من الفنانين، على تطوير، سنة بعد سنة، هوايتها في الرسم، حيث انطلقت من الفن الواقعي، ثم شبه الواقعي، قبل أن تخصص وقتها بالكامل للفن التجريدي معتمدة فيه على الحركات العفوية والحرة لريشتها.

وباعتبار ليلى الفارسي فنانة عصامية تنتمي الى مدينة آسفي، استطاعت اكتشاف عالم فن الرسم من خلال قضاء مجمل وقتها في البحث عبر الكتب والمنشورات عن المستجدات التي يعرفها هذا العالم.

وبعد أن اشتغلت هذه الفنانة التشكيلية في صمت لأزيد من 20 سنة، قررت الكشف عن هوايتها وتنظيم معرضها الأول سنة 2014، الذي يعتبر بالنسبة اليها حلم الطفولة، ولحظة بديهية أرجئت بسبب إكراهات ومتطلبات مهنتها أخصائية بيولوجية قبل أن تحال إلى التقاعد، والتزاماتها العائلية.

وتحاول ليلى الفارسي عند انجاز عمل فني، الاستلهام من أشياء تعتبر جزءا من الحياة اليومية أو ادراج صور لبقايا أدوات قديمة استأثرت بانتباهها، لتنضاف الى المجموعة التي تؤثث لموضوع لوحتها. وقد ساهم حبها في التعرف أكثر على محيطها، تناول عدة مواضيع، والحرص على الرقي بأسلوب عملها لكي يتماشى مع تطلعاتها ويتناغم أكثر مع إبداعاتها.

وقد نظمت الفنانة ليلى الفارسي، عدة معارض فردية بالمغرب بالإضافة إلى مساهمتها في معارض أخرى جماعية، وذلك بهدف إبراز أعمالها في الوسط الفني على الصعيدين الوطني والدولي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضحت السيدة ليلى الفارسي، وهي أم لطفلين، أن الرسم يشكل بالنسبة إليها مصدرا مهما للتعبير عن الأفكار التي تخالجها وأيضا هي لحظة للتأمل العميق، مضيفة أن هذا الفن، الذي يوقظ الإحساس لدى المرء، أصبح يشكل لها مع مرور السنوات الملجأ المفضل للتعبير عن حالاتها وأحاسيسها وإبراز ملكاتها المختلفة في هذا المجال.

وأشارت إلى أنها لا تجد الوقت الكافي لانجاز أعمالها الفنية، التي تتطلب أحيانا شهورا، خاصة وأنها تقضي أياما دون أن تلزم نفسها بالرسم، لتستأنف بعد ذلك حين يأتيها الإلهام والرغبة في مزاولة هوايتها.

وأضافت أن لوحاتها التي تتناول عدة مواضيع تهم الحياة اليومية، لم تنجز بهدف كسب المال، بل للتعبير من خلال ريشتها عن الأفكار الشخصية التي تعبر العقل والوجدان.

واعتبرت السيدة ليلى الفارسي أن الأمر يتطلب منها انخراط جميع الأحاسيس للرقي بقدراتها الإبداعية والاستجابة للرغبة في تطوير أدائها، مبرزة أن الرسم يعد أكثر من هواية، فهو مصدر للحياة وأداة للتنمية.

ومع الريشة بين الأصابع، تكون ليلى الفارسي مستعدة للاستجابة لرغباتها الملحة في رسم عالم بكل الألوان بشكل يبرز ويعبر عن مختلف مشاعرها.