متابعة ميدانية للأوراش الطرقية

شيشاوة – تواصل السلطات الإقليمية بشيشاوة متابعتها الميدانية لمختلف الأوراش الطرقية الرامية إلى النهوض بالبنيات التحتية الطرقية بالإقليم وتحقيق العدالة المجالية.

وهكذا، قام عامل الإقليم السيد بوعبيد الكراب، مرفوقا بالمدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء ورجال السلطة المحلية، أمس الثلاثاء، بزيارة تفقدية لورش أشغال بناء الطريق الإقليمية 2026 الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 11 (مركز السعيدات) وأولاد مومنة.

كما قام السيد الكراب والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، بزيارة تفقدية لأشغال تهيئة الطريق غير المصنفة الرابطة بين الطريق الجهوية 214 (مركز بوابوض) وإمين-الرباط.

وبالمناسبة، شدد عامل الإقليم على ضرورة احترام الشركات نائلة صفقة إنجاز هذه المشاريع، للالتزامات المسطرة في دفتر التحملات، قصد استكمال أشغال التشييد في الآجال المحددة.

من جانبه، أوضح المدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء، السيد مصطفى تفسوت، أن نسبة تقدم الأشغال بالورش الطرقي الأول، المندرج ضمن برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية والممتد على طول 21 كيلومتر بتكلفة 23 مليون درهم، تصل إلى 20 في المئة.

وأضاف السيد تفسوت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الورش الطرقي الثاني المندرج ضمن البرنامج التكميلي للطرق القروية يمتد على طول 18 كيلومترا بتكلفة 12 مليون درهم، مشيرا إلى أن نسبة تقدم الأشغال بهذا الورش بلغت 70 في المئة.

وذكر المسؤول الإقليمي بأن إقليم شيشاوة يعرف إطلاق مجموعة من الأوراش الطرقية المندرجة في مختلف البرامج بتدخل كل من وزارة التجهيز والنقل، ووزارة الداخلية، والمجلس الإقليمي ومجلس جهة مراكش آسفي، والتي من خلالها سيتم فك العزلة عن مجموعة من الدواوير، وكذا تحسين مستوى الخدمات والرفع من النمو الاقتصادي والاجتماعي للساكنة.