مراكش ..إجراء منافسات الدورة ال54 من البطولة الوطنية المدرسية للعدو الريفي

مراكش/15 دجنبر 2018/ومع/ أجريت اليوم السبت بمراكش ، منافسات الدورة ال54 من البطولة الوطنية المدرسية للعدو الريفي تحت شعار “الرياضة المدرسية دعامة أساسية لترسيخ مدرسة المواطنة”.

وعرفت هذه البطولة ، المنظمة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مشاركة حوالي 624 تلميذا وتلميذة يمثلون فئات البراعم والبرعمات (2000 متر)، والصغار  (4000 متر) والصغيرات (3000 متر)، والفتيان (5000 متر) والفتيات (4000 متر)، والشبان (6000 متر) والشابات (4000 متر)، ينتمون إلى جميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمملكة.

وفازت بالمرتبة الأولى في فئة البرعمات سلمى نويكر من الأكاديمية الجهوية الدار البيضاء -سطات، متبوعة بأسية أيت الطالب من الأكاديمية الجهوية فاس -مكناس ، وريحانة ناجم من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة في المرتبة الثالثة ، فيما عادت المرتبة الأولى في فئة البراعم لإسماعيل السعيدي من الأكاديمية الجهوية درعة -تافيلالت ، متبوعا بعبد العالي مبروك من الأكاديمية الجهوية العيون الساقية -الحمراء ، وفي المرتبة الثالثة أشرف حيدار من الأكاديمية الجهوية درعة -تافيلالت.

وفي فئة الصغيرات احتلت سلمى الباردة من الأكاديمية الجهوية سوس -ماسة الرتبة الأولى، فيما عادت المرتبتين الثانية والثالثة ، على التوالي، لدنيا سهيل ونعيمة ولق من الأكاديمية الجهوية الرباط -سلا -القنيطرة.

أما في فئة الصغار ، فكان الفوز من نصيب عمر بوركعة من الأكاديمية الجهوية درعة -تافيلالت متبوعا بأناس لكطي من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة ، ثم أشرف الحرار من الأكاديمية الجهوية مراكش -آسفي.

وفي فئة الفتيان ، احتل المرتبة الأولى وليد أيت حمو من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة ، فيما عادت المرتبتين الثانية والثالثة ، على التوالي، لمراد الدفالي من الأكاديمية الجهوية مراكش- آسفي ، وفؤاد حاكمي من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة.

أما في فئة الفتيات فعادت المرتبة الأولى لنهيلة رابيعي من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة ، متبوعة بسكينة الحاجي من الأكاديمية الجهوية مراكش -آسفي ثم نجاة واعزيز من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة.

وفي فئة الشبان ، فاز بالمرتبة الأولى المصطفى عقوي من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة ، وبالمرتبة الثانية هشام وسمي من الأكاديمية الجهوية مراكش -آسفي ، وبالمرتبة الثالثة مصطفى بوهو من الأكاديمية الجهوية العيون الساقية -الحمراء.

أما في فئة الشابات ، فكان الفوز من نصيب هنو يسرى من الأكاديمية الجهوية مراكش -آسفي ، متبوعة بخديجة راكو من الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة ، وأسماء دغميرة مريني من الأكاديمية الجهوية فاس – مكناس (المرتبة الثالثة).

وعلى مستوى الفرق فكان الفوز في صنف البرعمات من نصيب الثانوية الإعدادية عمر ابن عبد العزيز (الأكاديمية الجهوية بني ملال -خنيفرة) متبوعة بالثانوية الإعدادية أنوال (الأكاديمية الجهوية سوس ماسة) ثم الثانوية الإعدادية ابن سينا (الأكاديمية الجهوية درعة -تافيلالت).

وفي صنف البراعم، فاز فريق الثانوية الإعدادية الإمام مسلم (الأكاديمية الجهوية درعة تافيلالت) بالمرتبة الأولى، فيما احتل المرتبتين الثانية والثالثة ، على التوالي، الثانوية الإعدادية سيدي أحمد أوعمر (الأكاديمية الجهوية سوس -ماسة) والثانوية التأهيلية تيفاريتي (الأكاديمية الجهوية بني ملال خنيفرة).

أما في صنف الصغار ، فعادت المرتبة المرتبة الأولى لفريق الثانوية الإعدادية عبد الكبير الخطيبي (الأكاديمية الجهوية الرباط سلا -القنيطرة) ، والمرتبة الثانية للثانوية الإعدادية الإمام مسلم (الأكاديمية الجهوية درعة -تافيلالت) ، المرتبة الثالثة للثانوية الاعدادية علال لوديي (الأكاديمية الجهوية طنجة تطوان- الحسيمة).

وأوضح مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، السيد فريد الدادوشي ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه البطولة عرفت مشاركة أفضل العدائين والعداءات المتأهلين عن المنافسات الجهوية ، مبرزا أن هذه هذه التظاهرة الرياضية المدرسية تشكل فرصة لاكتشاف المواهب التي من شأنها أن تعزز الأندية الوطنية وتأهيل هؤلاء الشباب لمستقبل الرياضة الوطنية.

وأضاف أن المغرب استطاع من خلال الرياضة المدرسية ، أن يحصل على بطولة العالم ذكور وإناث، والبطولة العربية، وكذا البطولة المغاربية التي حصد خلال 11 ميدالية من أصل 12 ميدالية وأربعة كؤوس من أصل أربعة.

من جهته ، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي ، السيد أحمد كريمي ، أن الهدف من تنظيم هذه التظاهرة الرياضية هو زرع روح المنافسة بين التلميذات والتلاميذ والتحسيس بالقيم النبيلة للرياضات المدرسية ، وكذا اكتشاف الأبطال الشباب وتأهيلهم للمنافسات المدرسية الدولية.