توقيع مذكرة تفاهم بين كلوب ميد و مضائف

وقعت مجموعة “كلوب ميد” وشركة “مضائف”، الفرع السياحي لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، الرائدة في مجال الاستثمار السياحي في المغرب، اليوم الاثنين بمراكش، مذكرة تفاهم في مراكش.

وأوضح الطرفان في بلاغ مشترك أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في “كلوب ميد” بالموري مراكش الذي أعاد فتح أبوابه، تمثل مرحلة جديدة في التاريخ الغني والمثمر الذي يربط بين الطرفين، الأمر الذي يساهم في تعزيز مكانة المغرب السياحية الدولية بفضل مكانة “كلوب ميد” الرائد عالميا في المنتجعات السياحية الشاملة الفاخرة.

وعرف حدث توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين حضور كل من السيد أندري أزولاي، مستشار جلالة الملك محمد السادس، والسيدة نادية فاتح العلوي، وزيرة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، والسيد كريم قاسي الحلو، والي جهة مراكش- أسفي، والسيد عبد اللطيف زغنون المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، والسيد مامون لحليمي العلمي، المدير العام لمضائف.

كما عرف هذا الحدث حضور عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، والسيد عماد برقاد، المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية، والسيد ياسين مسفر، المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار، والسيد هنري جيسكار ديستان، رئيس “كلوب ميد”، والسيد حميد عدو، المدير العام للخطوط الملكية المغربية، والسيد حميد بن طاهر، المدير العام للمجلس الجهوي للسياحة في مراكش، والسيد عبد اللطيف قباج، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة.

وحسب البلاغ، فإن توقيع مذكرة التفاهم بين “كلوب ميد” و”مضائف” يأتي بعد نقاشات دامت ثلاث سنوات أساسها رغبة الأطراف الموقعة في الاستفادة من قصة نجاح افتتاح منتجع “كلوب ميد” بالموري مراكش سنة 2004.

ويتمثل هدف هذه الشراكة الجديدة، حسب المصدر ذاته، في “دعم القرية الموجودة حاليا وتوسيع قدراتها، مع تعزيز البعد الأسري، بغية تلبية توقعات الزبناء من ذوي المستوى العالي والدوليين”، موضحا أنه من أجل تحقيق ذلك، “سيتم ضخ استثمار قيمته 274 مليون درهم في برنامج توسيع يشمل مائة غرفة إضافية، وبناء مسبح عائلي كبير (مع ألعاب مائية) وناد للأطفال، مع تجديد المنطقة الخاصة بالعناية بالذات (مع حمام جديد)، فضلا عن مطاعم وفضاء لعقد الاجتماعات والتظاهرات، بالإضافة إلى مجموعة “كلوب ميد” الحصرية “الرياض”، فيما تجدر الإشارة إلى أن “كلوب ميد” قام بتمديد فترة التأجير الحالية إلى غاية سنة 2031″.

كما يهدف الاتفاق القائم ما بين “كلوب ميد” و”مضائف” إلى التغلب على المشكل الموسمي المرتبط بـ”كلوب ميد ياسمينة” الذي تم افتتاحه سنة 1970 شمال المغرب، باعتبار أن الموقع يمتاز بمؤهلات عالية، بما في ذلك شاطئ في غاية الجمال يطل على البحر الأبيض المتوسط، ويقدم عرضا غنيا بالأنشطة الرياضية والترفيهية وقريبا من أوروبا.

وأشار البلاغ إلى أنه بعد عملية التجديد الأولى سنة 2011، تم منح “كلوب ميد” و”مضائف” ميزانية تبلغ 38 مليون درهم لزيادة جاذبية المنتجع وتلبية توقعات الزبناء بشكل أفضل.

ونقل البلاغ عن السيد عبد اللطيف زغنون، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، قوله بهذه المناسبة إن “مجموعتنا تجد نفسها عبر هذه الشراكة الجديدة مع (كلوب ميد) في طليعة الدعم، تطبيقا للتعليمات الملكية السامية، من خلال إحياء وتنشيط قطاع السياحة الذي تأثر بشكل كبير بسبب تداعيات الأزمة التي نمر منها”، مبرزا أن “الاتفاق يبرهن على الالتزام القوي الذي يوليه صندوق الإيداع والتدبير لقطاع السياحة ومساهمته النشطة في إنعاش هذا القطاع الاستراتيجي من الاقتصاد المغربي”.

من جهته، يضيف البلاغ، قال السيد مامون لحليمي، المدير العام لـ”مضائف” إنه “من خلال شراكتنا مع (كلوب ميد)، نجدد التأكيد على التزامنا بالاستثمار الفندقي في المغرب، مع المساهمة في تعزيز وتطوير هذا القطاع، وذلك بغض النظر عن تداعيات الوضع الاقتصادي الحالي الذي يرخي بظلاله على صناعة السياحة”، مشيرا إلى أن هذا الاستثمار الجديد من طرف “مضائف” يندرج، على وجه الخصوص، في استراتيجية محفظتها الاستثمارية الهادفة إلى زيادة مشاريعنا والقيمة المضافة لتدخلنا في هذا القطاع”.

ومن جانبه، قال رئيس (كلوب ميد)، السيد هنري جيسكار ديستان، إن “(كلوب ميد) يؤكد على التزامه تجاه المغرب من خلال مذكرة التفاهم التي يسرنا أن نوقع عليها اليوم مع مجموعة صندوق الإيداع والتدبير، وفرعها السياحي (مضائف)”، مبرزا أن الاستثمارات المحققة لمنتجع ياسمينة شمال المغرب وبالموري الفاخرين، بالإضافة إلى مساحة المجموعة الحصرية “رياض” بمراكش، ستتيح تلبية توقعات العائلات والأزواج”.

وأضاف ديستان أنه “في الوقت الذي يمر منه قطاع السياحة من فترة صعبة، إلا أن هذا التوقيع يرمز إلى رغبتنا المشتركة في المضي قدما، عبر تعزيز الروابط الوثيقة التي قمنا بتشكيلها لأكثر من خمسين سنة، والمساهمة في الإشعاع الدولي للمغرب من خلال مكانتنا كمجموعة رائدة عالميا في المنتجعات الفاخرة الشاملة”.

يشار إلى أن مجموعة “كلوب ميد” تأسست سنة 1950 على يد جيرار بليتز، الذي استوحى مفهوم النادي من العطلات الشاملة والإشراف على الأطفال، مع إحداث كلوب مصغر سنة 1967. وبعد سنوات، استطاعت “كلوب ميد” أن تبصم على حضورها، وتصبح اليوم رائدة على المستوى العالمي في الرحلات الشاملة عالية الجودة والمعرفة الفرنسية، للعائلات والأزواج والأصدقاء.

من جهتها، تعمل “مضائف” على النهوض بالقطاع السياحي عبر تعزيز طاقته الاستيعابية، والرفع من جودة العرض الوطني. وتساهم بفضل خبرتها وخبرة مختلف فروعها مساهمة فعالة على امتداد سلسلة القيمة السياحية في مجملها، وذلك على مستوى المجال التهييئي، ومجال التطوير وإدارة الأصول.