مشاركة أزيد من 13 ألف عداء في ماراثون مراكش الدولي

مراكش – يشارك أزيد من 13 ألف عداء وعداءة من محترفين وهواة في النسخة الواحدة والثلاثين لماراثون مراكش الدولي، التي تنظم يوم 26 يناير الجاري بالمدينة الحمراء، حسب ما أعلن المنظمون.

وقال مدير الماراثون، محمد الكنيدري، أمس الخميس في لقاء مع الصحافة لتقديم دورة هذه السنة، إن هذه التظاهرة الرياضية الدولية، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ستعرف مشاركة حوالي 75 بلدا، مبرزا أن أزيد من ألف و500 عداء أجنبي من مختلف جهات العالم سجلوا مشاركتهم في الماراثون.

واعتبر أن ماراثون مراكش الدولي أضحى مدرسة لتشجيع العدائين المغاربة واكتشاف العدائين الواعدين، مشيرا في هذا السياق إلى العداء المغربي هشام لقواحي الذي حقق توقيت ساعتين وثمان دقائق و35 ثانية.

وأضاف السيد الكنيدري أن دورة 2020 ستعرف مشاركة مديرين وممثلين عن اللجان التنظيمية لماراثونات دولية بارزة، موضحا أنه تم هذا العام تغيير مدار الماراثون لجعله أكثر سرعة ومناسبا لأداء العدائين، مع الحرص على تقديم المناظر الأكثر رمزية للمدينة للمتسابقين والزوار.

وذكر بأن هذه التظاهرة، التي اكتسبت اعترافا دوليا، تظل الأهم على الصعيد الإفريقي وعلى الساحة العالمية في المجال، بفضل الزمن القياسي الذي حققه الكيني ستيفان طوم في 2013 (ساعتان و6 دقائق و35 ثانية).

وفضلا عن تنظيم ماراثون ونصف ماراثون، يتضمن برنامج هذا الحدث سباقا لمسافة ثلاثة كيلومترات ونصف الكيلومتر سينظم قبل يوم من انطلاق الماراثون لفائدة الأطفال المتمدرسين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و13 عاما، بهدف تحفيزهم على الرياضة وتقريبهم من المحترفين في المجال.

وسيتم افتتاح قرية الماراثون يوم الخميس 23 يناير الجاري، جيث سيتم تنظيم أنشطة مختلفة (أغان ورقصات فولكلورية) موجهة للجمهور.

وحصل ماراثون مراكش دولي على الاعتماد المؤهل لبطولة العالم التي نظمت ببكين في 2015، كما حصل على الاعتماد الذي يجعله مؤهلا للألعاب الأولمبية لطوكيو 2020.