مندوبية الصحة تدعو الساكنة إلى التقيد بالتدابير الوقائية

بنجرير(إقليم الرحامنة) – دعا المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالرحامنة، كمال الينصلي، أمس السبت ببنجرير، ساكنة الإقليم إلى التقيد بالتدابير الاحترازية والوقائية لتفادي انتشار عدوى فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19).

وأوصى السيد الينصلي، في ندوة صحفية عقدها بمقر المستشفى الإقليمي للرحامنة، الساكنة المحلية بـ”تفادي الاختلاط وعدم إغفال النظافة وتجنب المصافحة، والالتزام بتعليمات السلطات المحلية بالمكوث في المنازل واستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية”.

وبعد أن أشار إلى أن إقليم الرحامنة لم يسجل أية حالة إصابة بفيروس “كورونا”، أكد المسؤول الإقليمي أن لجنة اليقظة الصحية التابعة للمندوبية تراقب وترصد الوضعية الصحية، بشكل منتظم ومستمر، على مستوى الإقليم.

وعلى صعيد آخر، أوضح السيد الينصلي أن المندوبية تعمل وفق خطة محكمة وبشكل يومي، على تطهير وتعقيم المستشفى الإقليمي، وكذا تعقيم المراكز الصحية بالعالم القروي والمؤسسات الحيوية بالإقليم.

ونوه، في هذا السياق، بمختلف الجهود التي تبذلها عمالة الإقليم والأطر الصحية والتمريضية وباقي المتدخلين من سلطات محلية ومجتمع مدني وفاعلين مؤسساتيين وعلى رأسهم المكتب الشريف للفوسفاط، في سبيل تعزيز الوضع الصحي بالإقليم والحيلولة دون انتشار وباء “كورونا”.

وقبيل هذه الندوة الصحفية، قام المندوب الإقليمي للصحة بجولة تفقدية للجناح الذي خصصه المستشفى الإقليمي رهن إشارة المصابين المحتملين بفيروس “كورونا”.

ويتألف هذا الجناح من ست غرف، من ضمنها غرفتين مجهزتين بأحدث التجهيزات لاستقبال الحالات المستعصية التي تستدعي العناية والعزل الصحي، وذلك تحت إشراف طاقم طبي وتمريضي متكامل.

وإلى جانب هذه المعدات الطبية، أشار السيد الينصلي إلى أن المندوبية جندت لهذا الطارئ الصحي الاستثنائي سيارتين للإسعاف مجهزتين بالوسائل الضرورية.