نحو تمكين مدينة شيشاوة ومحيطها من علامة تسويقية للمجال

شيشاوة – تتجه مدينة شيشاوة والمراكز المحيطة بها إلى أن تصبح فضاء يتوفر على علامة تسويقية خاصة بالمجال، من خلال بلورة مشاريع مستقبلية تخص التجهيز الطرقي وإحداث المرافق الخدماتية لإنعاش السياحة المحلية.

وهكذا، قام عامل الإقليم السيد بوعبيد الكراب، مرفوقا بالمدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء والمدير الإقليمي للمياه والغابات ورئيس جماعة شيشاوة واهديل والسلطات المحلية، اليوم الخميس، بزيارة ميدانية للطريق السريع بين شيشاوة والصويرة على مستوى المقطع الرابط بين شيشاوة وجماعة اهديل.

وسعت هذه المعاينة الميدانية إلى الاطلاع على إمكانية إنجاز التهيئة البيئية والجمالية لهذا المقطع الطرقي (تشجير وتأهيل الفضاء الأخضر)، على اعتبار الأهمية الاستراتيجية لهذه الطريق المؤدية إلى حاضرة الرياح السياحية.

وبالمناسبة، أوضح عامل الإقليم أن خيار تأهيل هذا المقطع الطرقي أملته اعتبارات اقتصادية، لاسيما مع شروع المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك في التجهيز الطرقي لهذا المقطع (عملية التشوير الأفقي والعمودي لهذه الطريق).

وشدد السيد الكراب، في هذا السياق، على أهمية جلب المستثمرين لإحداث مشاريع خدماتية على امتداد هذا الطريق السريع كمحطات الوقود والمقاهي والمؤسسات الفندقية، لما لها من أثر إيجابي على الحركية التجارية والسياحية بالإقليم.

ومن أجل تنزيل هذه الرؤية التنموية، دعا المسؤول الترابي إلى تضافر الجهود بين جماعة شيشاوة واهديل والمصالح الخارجية المختصة، معلنا عن عقد اجتماع في الموضوع غدا الجمعة لتدارس هذه المقترحات وبحث سبل تنزيلها وفق جدولة زمنية محددة.

إثر ذلك، قام عامل الإقليم، في إطار تتبع اجراءات الدخول المدرسي الحالي، بزيارة تفقدية لمركزية لمينات بجماعة لمزوضية، لمعاينة تطبيق البروتوكول الصحي والتدابير الوقائية الخاصة بمنع عدوى (كوفيد-19) بين التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية.

وفي هذا الصدد، تفقد السيد الكراب سير أشغال تعويض الأقسام المفككة، وبناء أقسام بمواصفات حديثة، داعيا إلى الرفع من وتيرة الأشغال بالجودة والمواصفات المطلوبة في دفتر التحملات، لتوفير بنيات استقبال تسهم في تجويد الصيرورة التعليمية.

ونوه عامل الإقليم بالمناسبة، بالجهود التي انخرطت فيها الأطر الإدارية والتربوية بالمركزية في التطبيق السليم للبروتوكول الصحي المعمول به، وهو ما يتجلى في توفير الكمامات واحترام التباعد الاجتماعي وتوفير مواد التعقيم والتنظيف المستمر للمرافق.