أفريسيتي 2018..الانتقال الاقتصادي والاجتماعي للمدن يمر عبر شراكات تعاون ثلاثية تحترم الديناميات المحلية (توصية)

مراكش

مراكش 24 نونبر 2018 /ومع/ أكدت توصية صادرة عن المشاركين، في أشغال الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الافريقية (أفريسيتي 2018)، التي احتضنتها مراكش خلال الفترة من 20 إلى 24 نونبر، أن  الانتقال الاقتصادي والاجتماعي للمدن والمجالات الترابية الافريقية يمر بالضرورة عبر بلورة إحداث مساحات تعاون ثلاثية، وتحفيز التعاون جنوب-جنوب بهدف تثمين الممارسات الفضلى وتقاسم التجارب، في احترام لخصوصيات الديناميات المحلية.

ودعا  عمداء المدن والمنتخبون الترابيون والشركاء، وكذا المنظمات الدولية، المجتمعون في إطار اللقاء الموضوعاتي حول “الانتقال السياسي والاجتماعي” بإفريقيا، في توصية إلى إشراك الحكومات المحلية والإقليمية والجمعيات في المحافل وفي هيئات التشاور حول التنمية الاقتصادية.

وسجلوا في نفس السياق الحاجة إلى تبني تشريعات واضحة تمكن الجماعات المحلية من الريادة بشأن الأسئلة المتعلقة بالتنمية المحلية، وتعزيز قدرات وكفايات الجماعات المحلية بشأن تدبير الموارد وإنجاز المشاريع.

وأعرب المشاركون عن أملهم في تبني سياسات جبائية ومالية مبتكرة لدعم استراتيجيات تخطيط حضري، أكثر فاعلية، وبأقل كلفة وأكثر دمجا، علاوة عن إرساء مناخ محفز للاستثمار والابتكار، وكذا تيسير الاستثمار في التكنولوجيات المبتكرة.

كما دعوا إلى إشراك الشباب في برامج التأهيل والولوج إلى سوق الشغل، وإلى إحداث مؤسسات جماعية مكلفة بجمع فوائض الأرباح التي يسجلها الاقتصاد، بغية دعم العمال المهمشين.

وبهدف إنجاح الانتقال الاقتصادي والاجتماعي للمدن الإفريقية، اعتبر المشاركون خيار البرمجة والتخطيط الحضري وسيلة ناجعة تساعد على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.