الميثاق العالمي حول الهجرة، ”التزام قوي” من أجل مستقبل أفضل (وزير مالي)

مراكش

مراكش/ 11 دجنبر 2018 (ومع) اعتبر وزير الماليين المقيمين في الخارج والاندماج الإفريقي، السيد يايا سنغاري، اليوم الثلاثاء بمراكش، أن الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة المصادق عليه بمناسبة المؤتمر الحكومي الدولي حول الهجرة، يعد “التزاما قويا” لمستقبل أفضل.

وأضاف السيد سنغاري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن كل الدول هي مدعوة للانخراط من أجل تنفيذ ذكي لهذا الميثاق بغية تحقيق تدبير عالمي للهجرة، مسجلا أن الأمر لا يتعلق بتعهد ملزم قانونيا، بل بالتزام أخلاقي، حيث يتوجب على كل بلد احترام تنفيذ هذا التحالف العالمي.

وأشار إلى أن هذا الميثاق العالمي، الذي سيمكن من تليين شروط الهجرة، سيجعل منها خيارا وليس عملا مدفوعا باليأس، مسجلا أن هذه الوثيقة ستقدم فرصة حقيقة لجعل الهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة الشكل الوحيد الذي يجب اعتماده لمكافحة الشبكات الإجرامية الناشطة في تهريب المهاجرين.

ودعا في هذا الصدد إلى تعزيز التعاون الإفريقي وإلى حرية تنقل السلع والأشخاص في القارة، وذلك في احترام قوانين وتشريعات كل بلد، مسجلا أهمية إيجاد الظروف المواتية لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة، لاسيما الفقر والتغيرات المناخية.

واعتبر أنه بفضل الريادة المغربية، انخرطت مجموعة من الدول في هذا الميثاق العالمي، منوها بالسياسة المغربية في مجال الهجرة.

بشار إلى أن المؤتمر الحكومي الدولي بمراكش (10-11 دجنبر) يعرف مشاركة 150 دولة عضو على الأقل، علاوة على المسؤولين الحكوميين، وأزيد من 700 شريك، ضمنهم ممثلون عن المجتمع المدني والقطاعات العمومية والمهاجرين والمنظمات الدولية، الذين شاركوا في مباحثات حول فرص لعقد شراكات مبتكرة، وإمكانات التعاون والمبادرات الأفقية مع الحكومات.