ميثاق مراكش العالمي حول الهجرة، مرحلة “حاسمة” لمقاربات مسؤولة وإنسانية (دبلوماسي سنغالي)

مراكش

مراكش/11 دجنبر 2018 (ومع) أكد سفير السنغال بالمغرب السيد إبراهيم الخليل سيك، اليوم الثلاثاء بمراكش، أن الميثاق العالمي من أجل هجرة آمنة ومنظمة ومنتظمة يشكل مرحلة “حاسمة” من أجل تنظيم حركة الهجرة وفق مقاربة إنسانية ومسؤولة.

وأوضح السيد سيك في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش المؤتمر الحكومي الدولي حول الهجرة بمراكش (10- 11 دجنبر)، أن ميثاق مراكش يكتسي أهمية جوهرية بالنسبة للسنغال ومجموع البلدان الإفريقية التي صادقت عليه قصد معالجة هذه القضية “الشائكة” في إطار المسؤولية والإنسانية.

وقال الدبلوماسي السنغالي “ليس بوسع أحد منع الساكنة من الهجرة. إن الأمر يتعلق هنا بنشاط تاريخي ضارب في القدم. يتعين تركيز الجهود بأكملها على كيفية تسوية هذه المسألة بدون إقصاء”.

وحسب السيد سيك، ليس هناك بلد قادر على تدبير هذا التحدي بمفرده، مسجلا أن الميثاق العالمي للهجرة يقدم إمكانية التفكير في إطار شمولي حول الحلول الملائمة، المسؤولة، الإنسانية والمستدامة.

وقال في هذا الصدد، “الهجرة التي يتم تدبيرها بكيفية سيئة لها انعكاسان سلبيان، هما تفاقم تهريب المهاجرين وتكاثر العنف والتطرف”.

وأشاد الدبلوماسي السنغالي، من جهة أخرى، بريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رائد موضوع الهجرة بإفريقيا، منوها بالسياسة المغربية المعتمدة في هذا المجال.

يشار إلى أن المؤتمر الحكومي الدولي بمراكش (10-11 دجنبر) يعرف مشاركة 150 دولة عضو على الأقل، علاوة على المسؤولين الحكوميين، وأزيد من 700 شريك، ضمنهم ممثلون عن المجتمع المدني والقطاعات العمومية والمهاجرين، الذين شاركوا في مباحثات حول فرص لعقد شراكات مبتكرة، وإمكانات التعاون والمبادرات الأفقية مع الحكومات.