أفريسيتي 2018 .. التأكيد على أهمية الدور الذي يضطلع به الإبتكار التكنولوجي في تحقيق التنمية المستدامة بإفريقيا

مراكش / 22 نونبر 2018 /ومع/ أكد المشاركون في ورشتين، نظمتا اليوم الخميس بمراكش ، على أهمية الدور الذي يضطلع به الإبتكار التكنولوجي في تسريع الإنتعاش الإقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة بإفريقيا .

وسجل المشاركون في الورشتين ، المنظمتين في إطار الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية “أفريسيتي” ، أن الابتكار الذي يعتبر محركا أساسيا للتنمية التكنولوجية والنمو الاقتصادى، لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال منتجات، وعمليات، وخدمات أكثر فعالية، و تكنولوجيا متاحة بسهولة للجميع .

وشكلت الورشة الأولى ، التي تمحورت حول موضوع ” الموارد المحلية والإبتكار التكنولوجي ” ، مناسبة لعرض أفضل التطبيقات في ما يتعلق باستعمال التكنولوجيا الحديثة في تعزيز الاستقلال المالي للجماعات اللاممركزة ، وتقاسم أفضل الممارسات لتعبئة الموارد المحلية ، ومناقشة الحلول التي يتيحها الإبتكار التكنولوجي .

وأكد المشاركون على الأهمية الإستراتيجية للابتكار والتكنولوجيا فى تقديم حلول غير تقليدية للتحديات المطروحة على مستوى القارة الإفريقية ، والإستجابة لحاجيات ساكنتها في ما يتعلق على الخصوص بالغذاء والطاقة والمياه ، والحفاظ على مواردها الطبيعية .

ودعوا في هذا الصدد إلى تعزيز الروابط بين الجماعات الترابية والفاعلين في قطاع المواصلات ، والجامعات ، ومراكز البحث ، ووضع إطار قانوني وتنظيمي يحفز على رقمنة تعبئة الموارد المحلية ، وتعزيز الإبتكارات التكنولوجية وإدماجها في الحياة اليومية .

كما أكد المشاركون على أهمية مواكبة تعزيز قدرات الحكومات والجماعات المحلية من أجل وضع أنظمة فعالة وشفافة لتعبئة الموارد المحلية .

وبخصوص الورشة الثانية التي تمحورت حول ” الابتكار في مجال الخدمات التي يقدمها المرفق العام ” ، فقد أتاحت للمشاركين الفرصة لملامسة مواضيع متنوعة تتعلق أساسا بالإدارة الإلكترونية ، والابتكار ، وسبل تحسين جودة الخدمات العمومية المقدمة للمرتفقين .

واعتبر المشاركون أن معركة تحديث الإدارة في البلدان الإفريقية ليست معركة المسؤولين وأصحاب القرار فقط ، بل هي معركة الموظفين كذلك، المدعوين للعمل على ابتكار الحلول الملائمة للمشاكل التي تعاني منها الإدارة وتجويد خدماتها ، بما يتماشى مع تطلعات المرتفقين .

وسجلوا أنه رغم الصعوبات التي تعاني منها المؤسسات العمومية في العديد من البلدان الإفريقية في ما يتعلق بموضوع الإبتكار ، إلا أن بعضها تمكن فعلا من مراكمة تجربة كبيرة في هذا المجال ، ما مكنها من حصد جوائز دولية في العديد من المناسبات .

ودعوا في هذا الصدد الجماعات الترابية الى الإنخراط أكثر في مسلسل التحديث والإبتكار ، واشراك كافة الجهات التي يمكنها تقديم قيمة مضافة في هذا المجال ، وذلك حتى يتسنى لها رفع التحديات التي تواجهها في مختلف المجالات ، وإيجاد حلول للإشكاليات المطروحة على مستوى تدبير الشأن المحلي .

ويلتئم في إطار الدورة الثامنة لقمة ” أفريسيتي ” ، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أكثر من 5 آلاف مشارك، من ممثلي تدبير الشؤون المحلية بإفريقيا، وشركاء ينتمون لمناطق أخرى من العالم، ووزراء مكلفون بالجماعات المحلية والسكنى والتنمية الحضرية والوظيفة العمومية، إلى جانب السلطات والمنتخبين المحليين والمسؤولين عن الإدارات المحلية والمركزية، ومنظمات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين من القطاعين العام والخاص.

ومن شأن هذه القمة، التي ستتواصل إلى غاية 24 نونبر الجاري، أن تكرس المكانة المحورية لإفريقيا المحلية في تحديد وتفعيل سياسات واستراتيجيات التنمية، والاندماج والتعاون بإفريقيا، فضلا عن اقتراح آفاق جديدة من أجل مساهمة أكبر للجماعات الترابية بالقارة.