إقامة صلاة الاستسقاء بمختلف مساجد ومصليات الجهة

مراكش – أقيمت، اليوم الثلاثاء، صلاة الاستسقاء، بمختلف المساجد الجامعة والمصليات بجهة مراكش- آسفي، تنفيذا للأمر المولوي السامي لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وذلك إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كلما قل وانحبس المطر عن الناس واشتدت الحاجة إليه.

وتعالت أصوات المصلين، الذين توافدوا على باب إغلي، حيث تم التجمع سيرا باتجاه مصلى سيدي عمارة، طلبا للغيث والرحمة بأن يجود الله سبحانه وتعالى علينا بالغيث النافع ويسقينا من كرمه، ورفعت أكف الضراعة، في أجواء من الخشوع، إلى البارئ تعالى ليجنب البلاد شح المطر.

وفي موكب حافل خرج الأطفال كما طلبة الكتاتيب القرآنية حاملين ألواح القرآن، على عادة المغاربة في كل مناطق المملكة، وردد المصلون بخشوع كبير، بعد تلاوة القرآن وذكر الله وأسمائه الحسنى، دعاء  “اللهم اسق عبادك وبهيمتك وانشر رحمتك واحي بلدك الميت، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين يا أرحم الراحمين”.

وجابوا مختلف الشوارع والأزقة، إحياء لهذه السنة النبوية الحميدة، واستدرارا لرحمته تعالى وجوده وعطائه، ليمن على عباده من بركات السماء.

وختم المصلون بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بأن يطيل عمر جلالته ويمده بالنصر والتمكين، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وأن يحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وقد تم أداء صلاة الاستسقاء، على الخصوص، بحضور والي جهة مراكش – آسفي، عامل عمالة مراكش، السيد كريم قسي لحلو، وأعضاء المجلس العلمي المحلي، والمنتخبين المحليين والجهويين، ورؤساء المصالح الخارجية، والعديد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وفي تصريح للصحافة، قال الإمام، إن صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة يتعين أن يقيمها الرجال كما النساء، وإن أتباع الديانات التوحيدية الثلاث بإمكانهم المشاركة فيها، مشيرا إلى أن السنة توصي أيضا بصيام بعض الأيام، وتقديم مساعدة مالية للأشخاص المحتاجين، ومضاعفة أعمال البر تقربا لله عز وجل.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قد أعلنت، أمس الاثنين، أن صلاة الاستستقاء ستقام، اليوم، بالمصليات والمساجد الجامعة بمختلف جهات وأقاليم المملكة.