السيد السكوري يبرز التجربة المغربية الرائدة في مجال التشغيل

مراكش – أبرز وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، السيد يونس السكوري، اليوم الثلاثاء بمراكش، التجربة المغربية الرائدة في مجال النهوض بالتشغيل وقابلية التشغيل لفائدة لفئات الهشة، ومن ضمنها الشباب والنساء.

وشدد السيد السكوري، في كلمة خلال حفل افتتاح أشغال الاجتماع الوزاري الخامس للاتحاد من أجل المتوسط، حول التوظيف والعمل، على مختلف البرامج القطاعية التي باشرتها الحكومة، بتعليمات ملكية سامية، من أجل النهوض بالتشغيل، عبر استهداف الفئات الهشة أساسا.

وسلط الضوء، في هذا السياق، على برنامج “أوراش”، الذي يستهدف الأشخاص الذين فقدوا عملهم بسبب وباء (كوفيد- 19) ، والأشخاص الذين يجدون صعوبة في الولوج إلى سوق الشغل، وكذا القطاعات والمقاولات المتضررة من فيروس كورونا.

كما تطرق المسؤول الحكومي إلى برنامج “فرصة”، الموجه لجميع حاملي الأفكار أو المشاريع، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يضع تمكين المواطنين في صلب عمله، وبالتالي يشمل إجراءين يجمعان بين الدعم والتمويل.

من جهة أخرى، أشار السيد السكوري إلى أن الورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية “فاجأ” شركاء المغرب بوتيرته والوسائل التي تمت تعبئتها بغرض تنفيذه.

وبخصوص هذا الاجتماع الوزاري، أشار إلى أنه من شأن التوصيات التي ستصدر عنه أن تساهم في المزيد من التعاون بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويناقش الاجتماع، الذي تنظمه وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، وتشارك في رئاسته المفوضية الأوروبية المسؤولة عن الوظائف والحقوق الاجتماعية، ووزارة العمل بالمملكة الهاشمية بالأردن، بحضور الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط، تحديات سوق العمل الملحة في المنطقة الأورو متوسطية، ولا سيما سبل المضي قدما لتحقيق تعاف شامل وأخضر ورقمي ومستدام، بحسب ما أفاد به الاتحاد من أجل المتوسط على موقعه الإلكتروني.

وكان الاجتماع الوزاري الرابع للاتحاد من أجل المتوسط حول التوظيف والعمل قد عُقد في كاشكايش بالبرتغال، يومي 2 و3 أبريل 2019، تحت عنوان “الوظائف والمهارات والفرص للجميع”.