اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي توقع اتفاقية مع هيئة بالبنين

مراكش – وقعت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، اليوم الجمعة، بمراكش، اتفاقية شراكة مع هيئة حماية المعطيات ذات الطابع بالبنين، لنشر برامج “داتا- ثقة” على الصعيد الدولي.

وتروم هذه الاتفاقية، وهي من نوع “داتا- ثقة- دجيديد” (دجيديد تعني الثقة باللغة المحلية)، والتي وقعها رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، السيد عمر  السغروشني، ورئيس هيئة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي بالبنين، السيد إيفون ديتشينو، على هامش أشغال الجمع العام للشبكة الافريقية لهيئات حماية المعطيات الشخصية، إرساء إطار للتعاون في مجال حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والحياة الخاصة بين المغرب وهذا البلد الواقع بغرب افريقيا.

وقال السيد ديتشينو، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي بعد أشهر طويلة من المحادثات بين الطرفين، موضحا أن “هذه الشراكة ستسمح للهيئتين بالعمل بشكل مشترك لتحسين حماية المعطيات الشخصية لمواطنينا بالبنين والمغرب”.

وذكر، في هذا السياق، بأن المغرب والبنين تجمعهما علاقات سياسية واقتصادية ممتازة، يجسدها وجود شركات مغربية بالبنين، مما يتطلب تبادلا كبيرا ونقلا للمعطيات الشخصية.

وأضاف أن “اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي و هيئة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي بالبنين اتفقتا على مواءمة أفضل لحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي”، مبرزا أن هذه الاتفاقية تمهد لتعاون طويل الأمد بين الطرفين.

وتابع “سنستضيف عما قريب اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي في البنين، من أجل إطلاق هذه البرامج، خاصة الجوانب المرتبطة بالهوية الرقمية”.

من جهته، ذكر السيد السغروشني، في تصريح مماثل، بأن اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، كانت قد أطلقت في يوليوز 2020، برامج “داتا – ثقة”، ووقعت اتفاقيات شراكة مع مؤسسات وطنية كبرى، وجامعات، ووزارات، وكذا مع مجموعات كبرى.

كما وقعت اللجنة، يضيف السيد السغروشني، اتفاقيتين مع هيئات بإفريقيا لحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، بكل من السنغال، وبوركينا فاسو، وتشاد والنيجر، لوضع مساطر لتدبير معطيات تمت مراكمتها مع بلدان افريقية أخرى، “مما سيمكننا من التوفر على رؤية افريقية لقضية حماية المعطيات الشخصية”.

وذكر السيد السغروشني، في هذا الإطار، بأن اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي وقعت، أمس الخميس، اتفاقية مع المعهد المكسيكي للشفافية والوصول إلى المعلومة وحماية المعطيات الشخصية، هي الأولى من نوعها التي يتم توقيعها مع بلد من خارج القارة الافريقية.

يذكر أن اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، كانت قد أطلقت، في شهر يوليوز من سنة 2020، برامج تحت عنوان “داتا – ثقة”، بغية حماية المواطن داخل المنظومة الرقمية.

وتتوزع هذه البرامج على ثلاث صيغ، هي “داتا – ثقة” الخاصة بالمقاولات، و”داتا – ثقة” الخاصة بالمؤسسات العمومية، و”داتا – ثقة” الخاصة بالجمعيات والمنظمات غير الحكومية.