المركز الجهوي للاستثمار يقدم فرص الاستثمار لمغاربة العالم

مراكش – نظم المركز الجهوي للاستثمار لمراكش- آسفي، اليوم الأربعاء، بالمدينة الحمراء، يوما موجها بشكل حصري لمغاربة العالم، حاملي مشاريع استثمارية، وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر.

وتمكن المشاركون خلال هذا اليوم، المنظم بشراكة مع مؤسسات مالية وبنكية، طبقا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الهادفة إلى إيلاء عناية خاصة لمغاربة العالم، من اكتشاف الخدمات التي يقدمها المركز الجهوي للاستثمار وشركاؤه الذين تمت تعبئتهم، مثل تمويل كوم، وبنك المغرب، وكافة البنوك الحاضرة بالجهة، في مجال مواكبة المستثمرين، من فكرة المشروع إلى غاية إنجازه.

كما شكلت هذه التظاهرة، التي نظمت حضوريا وعن بعد، تحت شعار “مشاركة مغاربة العالم في التنمية الاقتصادية المحلية”، مناسبة لخلق فضاء للتبادل والنقاش بين مختلف مكونات المنظومة، وإبراز مساهمة كفاءات مغاربة العالم في تفعيل النموذج التنموي الجديد.

وأوضح مدير قطب الدفع الاقتصادي والعرض الترابي بالمركز الجهوي للاستثمار لمراكش – آسفي، محمد أمين سبيبي، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “المركز الجهوي للاستثمار لمراكش- آسفي نظم هذا اليوم قصد التواصل مع مغاربة العالم، وتمكينهم من اكتشاف فرص الاستثمار بالجهة، وإطلاعهم على إجراءات المواكبة المالية وغير المالية الموضوعة رهن إشارتهم”.

وأكد السيد سبيبي أهمية اليوم الوطني للمهاجر، الذي تم إقراره منذ سنة 2003 بتعليمات ملكية سامية، مبرزا المساهمة الكبيرة  لمغاربة العالم في تنفيذ الأوراش المهيكلة الكبرى التي باشرتها المملكة.

وعبر، في هذا الإطار، عن انخراط المركز الجهوي للاستثمار لمراكش – آسفي في مواكبة مغاربة العالم حاملي مشاريع استثمارية بالجهة، من خلال بنيات للاستقبال مكلفة بمواكبتهم، وتسهيل كافة الإجراءات الإدارية لفائدتهم، مذكرا بأن المركز الجهوي للاستثمار  لمراكش- آسفي وضع طيلة شهر غشت خدمة “Fast Track”، على مستوى مقره، قصد ضمان استقبال ومواكبة ذات جودة لمغاربة العالم، دون الحاجة إلى أخذ موعد.

من جهته، أشاد سيمون بيريز، وهو مقاول مغربي مقيم بفرنسا، بهذه المبادرة المحمودة، التي تسمح لمغاربة العالم من اكتشاف فرص الاستثمار بالجهة، وإجراءات إحداث مقاولات، ومساطر الاستثمار، ومناخ الأعمال والتحفيزات والتدابير الموضوعة لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح السيد بيريز، في تصريح ل(إم 24) أن شركته “Parfums et Bien-être”، أعدت عطرا مضاد للباكتيريا يوضع، على الخصوص، داخل أنظمة التهوية والمكيفات، معربا عن أمله في أن يطور هذا المنتوج المبتكر بمراكش، في أفق تصديره في أسرع وقت إلى الخارج.

من جانبه، قال عزالدين لڭرام، وهو رجل أعمال مغربي شاب مقيم بفرنسا، أن هذا اليوم يمنحه الفرصة لاكتشاف عروض المواكبة المالية لكي يتمكن من إقامة مشروعه.

وأشاد السيد  لڭرام، الذي أنشأ، حديثا، شركته “Bio Universelle”، المتخصصة في المنتوجات المشتقة من العسل، بمبادرات من هذا القبيل، والتي من شأنها أن تشجع ريادة الأعمال والابتكار، وتمكين الشباب من إطلاق مقاولاتهم الخاصة.

وتابع مغاربة العالم، خلال هذا اليوم، عروضا حول فرص الاستثمار بالجهة، وعرض المواكبة، الموجه لحاملي المشاريع، وخاصة المغاربة المقيمين بالخارج، وكذا التعريف ب” تمويل كوم”، الذي يتدخل بمعية شركائه من القطاع المالي لتلبية حاجيات المقاولات، بفضل حزمة من آليات التمويل الملائمة، الكفيلة بمواكبة نمو الاقتصاد الوطني.

وشكل هذا اليوم أيضا مناسبة للتباحث مع خبراء في الاستشارة، ومواكبة وتمويل مشاريع يحملها مغاربة العالم بجهة مراكش- آسفي.

وجدد المركز الجهوي للاستثمار لمراكش- آسفي، في هذا الإطار، التأكيد على التصور المبتكر، الذي حظي باهتمام كبير خلال الدورات السابقة، ممثلا في CRI”  Speed Banking”، حيث قدم  كل حامل مشروع، طيلة حوالي ساعتين ونصف، ملفه لكل واحد من البنوك الحاضرة، في وقت وجيز مدته 10 دقائق.