الهاكاتون: انتقاء 4 مشاريع للنهوض بتعليم الفتاة القروية

ابن جرير (إقليم الرحامنة) – تم، أمس الأحد، في إطار النسخة الثانية من الهاكاتون “سوشال إنترشيب ويكيند”، التي نظمت من 17 إلى 19 دجنبر الجاري بحرم جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببن جرير، انتقاء 4 حلول اجتماعية مبتكرة ودامجة ومستدامة طورها تلاميذ وتتعلق بالنهوض بتعليم الفتاة القروية.

وخلال اللقاء، توالت عروض 7 مجموعات من الطلبة ينتمون لمختلف الجامعات المغربية من أجل تقديم حلولهم التي تتعلق بمحاربة الهدر المدرسي في صفوف الفتيات المنحدرات من الوسط القروي والنهوض بالتعليم، وذلك أمام لجنة تتألف من خبراء في مجال ريادة الأعمال.

 ويهم المشروع الأول “حياة” إحداث أرضية رقمية تمكن من تجميع المتطوعين والأساتذة من أجل توفير الدعم لفائدة الفتيات النزيلات بالداخليات، بغية محاربة الهدر المدرسي، في حين يهم الحل الثاني “رغيف أمل” إحداث مخبزة بدوار أولاد حسون، والتي تخصص مداخلها لتوفير المستلزمات الدراسية لفتيات بالإعدادية من جهة، وستشكل مورد رزق قار لأمهات فتيات الإعدادية.

 أما المشروع الثالث “نور” فيهم إحداث أرضية للألعاب التربوية المؤسسة على تصنيف يستهدف الدروس الخاصة مع تمكين التلاميذ من أن يرفهوا عن أنفسهم، والفوز بالجوائز والتعلم. مع بلوغ هدف تقليص الفارق بين الأوساط القروية والحضرية.

 ويتعلق المشروع الرابع “فرح” بإحداث أرضية تمكن الصناع التقليديين القرويين من بيع منتجاتهم لغرض تحقيق مداخيل يخصص جزء منها لتمويل دراسة الفتيات القرويات.

 وستستفيد الفرق الفائزة من مواكبة منهجية من طرف مختبر الابتكار بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (بي كيروزيتي لاب)، والمؤسسة المغربية للطالب، من الفكرة حتى إحداث مقاولاتهن الاجتماعية الناشئة.

 وتتكون لجنة التحكيم من حميد بلفاضيل، رئيس المؤسسة المغربية للطالب، ونوال بكري، المديرة العامة لديفاكت، الخبيرة في ريادة الأعمال والتنمية الشخصية، ونسيمة آيت مزوز، منسقة شبكة الفعل المقاولاتي مراكش-بن جرير، وياسين بنبختة، الخبير في شأن المقاولات الصاعدة.

 وأكدت سارة صابر في تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه البنية العلمية التابعة لمختبر الابتكار بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (بي كيروزيتي لاب)، تنهض بمهام تطوير وإرساء خدمات دامجة ومستدامة ومبتكرة لفائدة الساكنة القروية.

 وأضافت أن المشاركين في اللقاء تمت دعوتهم للتفكير، على امتداد 3 أيام، في حلول تيسر ولوج الفتيات القرويات إلى التعليم، مشيرة إلى أن 20 مشاركا و 10 متطوعين ينتمون إلى مختلف الجامعات شاركوا في هذه المسابقة الجامعية.

 وتخللت التظاهرة، التي نظمها مختبر الابتكار بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (بي كيروزيتي لاب)، بتعاون مع النادي الاجتماعي بهذه المؤسسة، (سوشال إنترشيب ويكيند)، ورشة حول تعليم الفتيات القرويات، وحلقات عمل حول تقنيات النمذجة، ونماذج التجارة، من أجل ترجمة الأفكار المبتكرة والاجتماعية للمشاركين.

 وتكمن خصوصية النسخة الثانية من هذه التظاهرة، التي اختير لها شعار “تعليم الفتيات القرويات.. أثر على المجتمع”، في دعوة الفتيات القرويات اللائي ينحدرن من إقليم الرحامنة للتحاور مع المشاركين وتمكينهم من حسن استيعاب مشكل الهدر المدرسي بالعالم القروي، إذ تهدف إلى النهوض بتعليم الفتيات القرويات وتحفيزهن من أجل متابعة دراستهن.