تدشين المقر الجديد للمنطقة الإقليمية للأمن الوطني

قلعة السراغنة – تم، أمس الاثنين، بقلعة السراغنة، تدشين المقر الجديد للمنطقة الإقليمية للأمن الوطني، وذلك بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الـ66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وجرى تدشين هذا المقر ، الذي يقع في الحي الإداري الجديد، خلال حفل تميز بحضور عامل إقليم قلعة السراغنة، السيد هشام السماحي، ووالي أمن مراكش، السيد سعيد العلوة، ورئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بقلعة السراغنة، السيد عبد الواحد المازوني، ومسؤولين أمنيين من ولاية أمن مراكش، ومنتخبين، بالإضافة إلى شخصيات مدنية وعسكرية أخرى.

وتأتي هذه البنية الجديدة، التي تم تشييدها على مساحة إجمالية تبلغ 5000 متر مربع، لتعزز التغطية الأمنية ولتقريب خدمات الشرطة من المواطنين، أكثر.

وتضم البناية مختلف المصالح المحلية للشرطة، من قبيل مصلحة التوثيق والوثائق التعريفية، وفرق الشرطة القضائية، وشرطة السير والجولان، والأمن العمومي والتقني، والهيئة الحضرية، والاستعلامات العامة، ومصلحة الديمومة، والمصلحة الإدارية وخلية نظم المعلومات والاتصالات.

كما يضم المقر الجديد، الذي شيد على ثلاثة طوابق، مصلحة الاستقبال وقاعة للمواصلات، ومستودعا ومكتبا للأجانب، بالإضافة إلى مرافق  أخرى.

وقال رئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بقلعة السراغنة، العميد الإقليمي، عبد الواحد المازوني، في تصريح للصحافة، إن بناء هذا المقر يأتي في إطار تنفيذ استراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني لتطوير وعصرنة وتقوية البنية التحتية الأمنية، والنهوض بجودة خدماتها من أجل التكيف مع متطلبات الحكامة الأمنية الجديدة، ومواكبة الأوراش والمشاريع التنموية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف السيد المازوني أن هذه البنية الأمنية​​، التي تتميز بتجهيزاتها اللوجستية العصرية، تشكل ترجمة لمفهوم شرطة القرب، وتكريسا لمفهوم الشرطة المواطنة والمنفتحة على محيطها، مشيرا إلى أن هذا المقر الجديد تم بناؤه في احترام تام للمعايير العمرانية والهندسية والتقنية المطلوبة لإنجاز البنيات التحتية الأمنية الحساسة.