تدشين المقر الجديد لمفوضية الشرطة لدائرة إمنتاونت

إمنتاونت (إقليم شيشاوة) – تم أمس الاثنين، تدشين المقر الجديد لمفوضية الشرطة لدائرة إمنتاونت، وذلك بمناسبة الاحتفاء بالذكرى 66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

ويضم المقر الجديد، الذي يمتد على مساحة 3 آلاف متر مربع، وتطلب استثمارا إجماليا قدره 20 مليون درهم، العديد من المصالح، من بينها، على الخصوص، الهيئة الحضرية، والشرطة القضائية، والتشخيص القضائي، والاستعلامات العامة، والمصلحة الإدارية، ومصلحة السلكي واللاسلكي، والعمل الاجتماعي، والتوثيق وبطاقة التعريف.

وتتكون البناية، التي شيدت وفقا للمعايير الدولية الجاري بها العمل، من ثلاثة طوابق، وذلك بهدف تعزيز الحضور الأمني في مختلف أحياء مدينة امنتانوت، وتحسين ظروف عمل الموظفين واستقبال المرتفقين.

وقال رئيس مفوضية الشرطة لدائرة إمنتاونت، عميد الشرطة الإقليمي عبد الهادي أبوريال، في تصريح لقناة (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذا التدشين، الذي يأتي في إطار الاحتفاء بالذكرى 66 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، يعكس الأهمية التي توليها المديرية للارتقاء بجهاز الشرطة، لكي يستجيب لتطلعات المواطنين”.

وأكد السيد أبوريال أن “المقر الجديد، الذي سيساهم في تعزيز سياسة القرب التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني على امتداد التراب الوطني، تروم توفير خدمة أمنية عمومية ذات جودة للمواطن، باعتباره حجر الزاوية في مختلف برامج واستراتيجيات المديرية”.

وأشار المسؤول الأمني إلى أن هذه المؤسسة مزودة بتجهيزات تقنية متطورة، وبالموارد البشرية واللوجستية الضرورية، قصد تمكين مختلف مصالح الشرطة من القيام بمهمتها في أفضل الظروف، مبرزا الاستراتيجية الأمنية الجديدة، التي ترتكز، بالأساس، على تعزيز قدرات الموظفين، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، والانفتاح والتواصل، قصد تجسيد مفهوم الشرطة المواطنة، العصرية والمتطورة، وضمان التميز والفعالية من حيث المردودية.

حضر حفل التدشين، على الخصوص، عامل إقليم شيشاوة، السيد بوعبيد الكراب، ووالي أمن مراكش، السيد سعيد العلوة، ومسؤولون مركزيون بالمديرية العامة للأمن الوطني، ومسؤولون أمنيون وعسكريون وقضائيون، وممثلو السلطات المحلية والإقليمية، ومنتخبون ورؤساء مصالح لاممركزة.