تعبئة كبيرة لمراقبة الأسعار وتتبع حالة تموين الأسواق

الصويرة- مع اقتراب شهر رمضان المبارك، تكثف اللجان المختلطة للمراقبة على مستوى إقليم الصويرة من زياراتها الميدانية، لتأمين متابعة صارمة ومراقبة منتظمة لحالة تموين الأسواق، وكذا لأسعار وجودة المنتوجات المستهلكة على نطاق واسع.

وهكذا، تسهر اللجنة الإقليمية المختلطة واللجان المحلية على ضبط الأسعار وضمان جودة المواد الغذائية على صعيد مختلف الأسواق الأسبوعية ونقاط البيع بالإقليم.

وتكثف اللجنة الإقليمية، في هذا الاتجاه، منذ أكثر من شهر ، عملياتها لمراقبة أسعار المنتوجات الغذائية والتثبت من جودتها.

وقام ممثلو  العديد من القطاعات الوزارية باللجنة ذاتها، بجولات للتأكد من العرض وتوفر المنتوجات الاستهلاكية في هذه الأسواق ونقاط البيع.

ومكنت هذه الجولات من التثبت من تزويد أسواق الإقليم بالمنتوجات الاستهلاكية وضمان توفرها، على بعد أسابيع قليلة من حلول الشهر الكريم، في حين تظل الأسعار في المتناول.

ويقوم أعضاء اللجنة الإقليمية، وكذلك اللجان المحلية، بعمليات تفتيش منتظمة ومباغتة، لمعاقبة أي سلوك تدليسي يطال المواد الغذائية، وزجر المخالفات المتعلقة بالمضاربة في الأسعار ومراقبة حالة العرض في الأسواق الأسبوعية والأسواق العمومية.

وفي هذا السياق، قامت اللجنة، أمس الأحد، بزيارة تفقدية إلى سوق حد الدرى، الذي يعد أحد أكبر الأسواق بالإقليم، والذي يستقبل أكثر من 1800 زائر أسبوعيا.

وتشتهر هذه السوق الأسبوعية بالمعاملات التجارية الهامة، وبكمية وجودة المواشي والخضر والفواكه المعروضة للبيع، فضلا عن وفرة المواد الغذائية وأسعارها المعقولة.

وشكلت الزيارة أيضا فرصة لتحسيس التجار بضرورة الالتزام الصارم بالقوانين المعمول بها، مع التقيد بالشروط المطلوبة في ما يتصل بالنظافة وجودة المنتوجات الغذائية.

وفي تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، ​​قال لحسن جدي، عن  مصلحة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالصويرة، إن هذه الجولة في سوق حد الدرى الأسبوعي تعد من صميم عمل اللجنة الإقليمية المختلطة، والعمليات المنتظمة التي تتم في إقليم الصويرة برمته مع اقتراب الشهر الكريم، بغرض ضمان الامتثال لمعايير الجودة ومراقبة أسعار السلع الاستهلاكية.

وأكد السيد جدي أن أعضاء اللجنة يحررون، في حال وجود مخالفة، محاضر رسمية ضد المخالفين، توجه بعد ذلك إلى النيابة العامة، مع حجز  وإتلاف المنتوجات غير الصالحة للاستهلاك، أو التي لا تستوفي معايير الجودة المطلوبة.

من جهته، كشف عبد العزيز هاندة، المراقب بقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة إقليم الصويرة، عن وجود وفرة في المنتوجات بالأسواق المحلية، كما يتضح ذلك بسوق حد الدرى، كواحد من أكبر الأسواق على مستوى الإقليم.

وأشار السيد هاندة إلى عدم تسجيل أي نقص في المواد الغذائية الأساسية محليا، مضيفا أن أسعار المنتوجات، مثل الفواكه والخضر، تتباين بحسب العرض والطلب.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الإقليمية المختلطة تواصل عملياتها الميدانية في الأسواق الأسبوعية بالإقليم وأسواق المدينة، بتنسيق مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والقطاعات المعنية الأخرى.

كما أن المصالح المختصة معبأة للتعامل مع جميع الشكاوى المتعلقة بالمخالفات، سواء وردت من المواطنين أو من التجار.