حفلات ل تشيكو وذو جيبسيس وحسناء المغربية (15-17 يونيو)

مراكش – يحيي الفنان تشيكو (المؤسس السابق للمجموعة الأسطورية جيبسي كينغز)، وذو جيبسيس (الغجر) والفنانة حسناء المغربية، من 15 إلى 17 يونيو الجاري، على خشبة مسرح “مايدين إم أفنيو” بمراكش، ثلاث حفلات موسيقية استثنائية، تعد بمثابة “ترنيمة للحياة” وجسرا حقيقيا بين الشرق والغرب.

وفي مزج بين الموسيقى المغربية والإسبانية، ستشكل هذه الحفلات الموسيقية لفرقة “تشيكو وذو جيبسيس”، بعد غياب قسري فرضته الأزمة الصحية المرتبطة بوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، بلا شك لحظة مشاركة فريدة حول موسيقى جذابة ومؤثرة، ستسعد المولوعين، كما الجمهور العريض.

وتتألف المجموعة من أربعة فنانين يعزفون على القيثارة، ويعدون من أجمل الأصوات الغجرية. ويتعلق الأمر بـ”تشيكو”، الذي يقود مجموعته بالشغف نفسه، و”منعم” الذي يعد من أجمل الأصوات الغجرية التي تتصدر خشبة المسرح حاليا.

كما يتعلق الأمر ب”كساكا” وهو أصغر فنان بالمجموعة سنا، والذي يتمتع بصوت شجي ذي نغمة مرهفة الحس، و”خوسي رييس” الذي يعد وريثا جديرا لروح ملوك الغجر، مما سيبهر عشاق الموسيقى ويجدد الوصل بهذه المجموعة الموسيقية الأسطورية.

وأبدى تشيكو، المؤسس السابق لمجموعة “جيبسي كينغز” الأسطورية التي لاتزال أغانيها تملأ جميع أنحاء العالم منذ أزيد من أربعين سنة، خلال ندوة صحفية لتقديم هذه الحفلات، سعادته للتواجد مرة أخرى في المغرب، برفقة حسناء المغربية.

  وأكد السيد جلول بوشيخي، الملقب بتشيكو، “بمعية حسناء أصدرنا ألبوما بعنوان UNIDOS، كانصهار بين ثقافتين، الشرق والغرب. و استلهمنا فيه الكثير من تراثنا الموسيقي المغربي”، لافتا إلى هذا الألبوم الذي يدافع عما نحبه، “نحب الموسيقى، نحب المغرب ونحب الحياة، وهذا ما جئنا لنقوله هنا في مراكش”.

وبعدما أكد أن هذه الحفلات الموسيقية هي “ترنيمة للحياة” بعد الفترة الحزينة المترتبة عن وباء فيروس كورونا المستجد، كشف عازف القيثارة الماهر، والذي نال عدة جوائز وألقاب تقديرا لإبداعاته، من بينها وسام جوقة الشرف الذي وشحه به الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا هولاند سنة 2016 بالإليزيه، أن “تشيكو وذو جيبسيس” سيحيون حفلات في مدن أخرى بالمملكة، في إطار جولة وطنية غير مسبوقة، تروم تجديد الوصل مع الجمهور المغربي.

من جهتها، أعربت حسناء المغربية عن سعادتها بتوقيع عودتها إلى الساحة الفنية بالمغرب مع مجموعة “تشيكو وذو جيبسيس” بعد غياب دام قرابة عشر سنوات.

وقالت حسناء المغربية، واسمها حسناء ندير، “إن ألبوم UNIDOS ، الذي يتألف من 12 أغنية من بينها 10 أغان أصلية وأغنتين تمت إعادتهما، مكنني من العودة إلى الساحة الفنية، بعد غياب طويل وتأكيد ارتباطي القوي بالأغنية المغربية والتراث الفني للمملكة”.

وأضافت الفنانة، التي عرفها الجمهور المغربي من خلال أغنية “مرسول الحب”، التي لحنها وأداها المطرب عبد الوهاب الدكالي في سبعنيات القرن الماضي، “في هذا الألبوم الذي ألفت كلمات أغانيه المغربية، أعبر عما عشته خلال عشر سنوات من الغياب، خاصة خلال الفترة الحزينة للوباء، ويشهد على نشاطي لفائدة الأغنية المغربية”.

وخلال هذه الندوة، قدم تشيكو، وهو أيضا سفير النوايا الحسنة لليونسكو من أجل السلام منذ 25 سنة، ألبوم “قيثارة الغجر” لـ “Chico & “The Gyspsies and Rosendo الذي تم إصداره خلال 2022، وأغنية أخرى مع كيفن غيداج، تم إصدارها في 27 ماي من السنة الجارية، عند يونيفرسال، بالإضافة إلى أغان أخرى.

كما تحدث عن الشراكة التي تربطه بجمعية مدرسة رياض الزيتون، والتي سيخصص لها جزءا من مداخيل هذه الحفلات.