روبورطاجات تدعو إلى إعادة تأهيل المواقع البيئية الهشة

الصويرة- جرى، مؤخرا، تنظيم لقاء خصص لعرض ومناقشة روبورطاجات أعدها طلبة حول المواقع البيئية الأكثر هشاشة في مدينة الصويرة.

وتهدف مبادرة المركز الدولي للبحوث وبناء القدرات التابع للمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة، بشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان للحرية، إلى تعبئة الأطراف المعنية، وتحسيس المواطنين بأهمية الشأن البيئي والدعوة لفائدة حماية المواقع المستهدفة.

ونقلا عن بلاغ للمنظمين، استعرضت رئيسة المركز الدولي للبحوث وبناء القدرات، خلود كاهيم، في افتتاح هذا اللقاء، السياق والأهداف والمنهجية المعتمدة في إنجاز هذه الروبورطاجات.

وأوضحت كذلك أسباب اختيار المواقع البيئية المعنية، وهي وادي لقصب وشاطئ الصويرة وحدائق المدينة والمطرح العمومي والحزام الأخضر، كما تطرقت إلى المراحل المختلفة لإنجاز هذه الروبورطاجات.

من جانبه، سلط السيد يوسف أسكور، الذي أشرف على دورات تكوينية لفائدة “المخرجين الشباب” لهذه الروبورطاجات، الضوء على الخطوات المتبعة في تصميم هذه الكبسولات (تحديد الإشكالية، صياغة السيناريو، الزيارات الميدانية، لقاءات مع المسؤولين والساكنة، وصياغة الإشكالية والبحث عن حلول ومحتوى وتحرير مقاطع الفيديو).

وهكذا، تم عرض الروبورطاجات الخمسة على المواقع المذكورة سالفا، تلاها نقاش بمشاركة فاعلين في المجتمع المدني ومسؤولين محليين، بالإضافة إلى طلبة من المدرسة العليا للتكنولوجيا.

وتطرق المتدخلون إلى سير أشغال المواقع المعنية، كما فدموا مقترحاتهم لضمان إعادة تأهيل جميع المواقع موضوع النقاش.

كما شددوا على ضرورة التدخل من أجل تثمين هذه المواقع نظرا لأهميتها البيئية بالنسبة لمدينة الصويرة، داعين إلى تعبئة جميع الأطراف المعنية في هذا الصدد.

وبحسب المنظمين، سيتم استخدام هذه الروبورطاجات لتطوير ودعم المرافعة التي سيتم تقديمها إلى صانعي القرار من أجل إدراج الحلول المقترحة في سياساتهم التنموية.