عرض غني بالألوان في النسخة الأولى لأسبوع الموضة المغربي

مراكش – احتضنت الحدائق الخلابة لفندق ماندرين أوريونتال بمراكش، مساء أمس الجمعة، عرضا للأزياء جمع عشرة من المبدعين قدموا من مختلف أرجاء العالم، وذلك بمبادرة من معرض الأزياء الشرقية (أوريونتال فاشن شو).

وهكذا، تمكن المشاهير والمدعوون لهذا العرض الغني بالألوان، من اكتشاف آخر إبداعات الأزياء الجاهزة، التي أنجزها مصممو أزياء شباب موهوبون ومتمرسون.

وافتتح هذا العرض من قبل المصمم الشاب عمر ڭليل، المعروف بأسلوبه الجريء والمبتكر، والذي اقترح إبداعات أصيلة مطبوعة برؤيته الإبداعية.

وتواصل العرض مع المصممة الإسبانية – المغربية، خديجة الشرايبي، التي أبرزت تصورها الشخصي للقفطان المغربي، باعتباره ابداعا يجسد إرثا تقليديا غنيا، وذلك في أسلوب عصري.

ثم قدت المصممة التشيكية، جيتكا كليت، مجموعتها الجديدة “بورا”، والتي سبق لها أن عرضتها في باريس، وتمزج فيها بين ألوان وجودة مواد فاخرة.

كما شاركت في العرض الفنانة هند الطاهري، المنحدرة من مدينة طنجة، والمستقرة في دبي، والتي قدمت إبداعات أنيقة، مستلهمة من البحر، والرمال والشمس، مسلطة الضوء على طَيْف جسد الأنثى.

من جهتها، عرضت المصممة المغربية – الإيطالية، زينب حازم، مجموعة أنيقة جدا ومرهفة، مستعملة العديد من أنواع القماش، حيث كرمت الأنوثة برقة واحترام.

وشهد العرض أيضا تقديم إبداعات المصممين المغربيين نون وزور، بالإضافة إلى دار المجوهرات “دياموند نوار جيلري”، التي قدمت للجمهور أطقما مرصعة بمجوهرات ذات جودة عالية.

وتتواصل، اليوم السبت، فعاليات أسبوع الموضة المغربي، بعرض ثان للأزياء، يتمحور هذه المرة حول الخياطة، بمشاركة مصممين آخرين، جاؤوا لتقديم آخر ابداعاتهم، تحت سماء مراكش الزرقاء.

وتنظم هذه التظاهرة، التي تحظى بتغطية صحفيين متخصصين، قدموا من باريس، وميلان، ولندن، ودبي والمغرب، بدعم عدة شركاء، من عوالم الفندقة والمطعمة، والتجميل، والحلاقة، والمجوهرات الفاخرة، وغيرهم.

ويعد معرض الأزياء الشرقية، الذي ينظم منذ سنة 2004، عروضا ضخمة للأزياء، في العديد من  عواصم العالم، أحد رواد الموضة الشرقية، وحاضنة للمواهب ما وراء الحدود.