ليلى السنتيسي تشيد بالمبادرة الملكية لتصنيع اللقاحات محليا

مراكش – أشادت الفيدرالية المغربية لصناعة الأدوية والابتكار الصيدلي، بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، المتعلقة بالتصنيع المحلي للقاحات.

وأكدت المديرة التنفيذية لهذه الجمعية المهنية، ليلى السنتيسي، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أمس الجمعة، بمراكش، على هامش مشاركتها في أشغال “الأيام الربيعية للدكتور أمين السلاوي”، والتي تتزامن مع اللقاءات الافريقية الخامسة لطب الأطفال، واللقاءات التاسعة لجمعية أطباء الأطفال الناطقين بالفرنسية، أن هذه المبادرة الملكية، المتمثلة في التصنيع المحلي للقاحات، تأتي لتنضاف للمكتسبات التي حققتها الصناعة الصيدلانية الوطنية، المعترف بها على مستوى صناعة أدوية ذات جودة وفق المعايير الدولية.

وأضافت أن الإنتاج المحلي للقاحات، الذي سيساهم في تأمين السيادة اللقاحية للمملكة، والقارة الافريقية بأسرها، يشكل مصدر اعتزاز لكافة المغاربة.

ويندرج إنجاز الوحدة الصناعية الموجهة للتصنيع المحلي للقاحات، في إطار رؤية جلالة الملك، الرامية إلى جعل المملكة قطبا بيوتكنولوجيا لا محيد عنه على صعيد إفريقيا والعالم، قادرا على تأمين الاحتياجات الصحية للقارة على المديين القصير والطويل، من خلال إدماج البحث الصيدلاني والتطوير السريري، وتصنيع وتسويق المنتوجات البيو- صيدلية ذات الضرورة الكبرى.

ومن جهة أخرى، كشفت السيدة السنتيسي أن الصناعة الصيدلانية الوطنية ما فتئت تواكب الأطباء ومقدمي الوصفات الطبية، من أجل وضع أدوية أصلية، وجنيسة ومماثلة حيوية رهن إشارة المغرب، خدمة لصحة المواطن المغربي، ولكن أيضا رهن إشارة المواطن الافريقي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرات العلمية والطبية، المنظمة، تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، من قبل الجمعية البيضاوية لأطباء الأطفال بالقطاع الخاص، والمرصد الوطني لحقوق الطفل، تتناول مواضيع تتعلق، أساسا، بصحة الطفل، وصحة حديثي الولادة والتلقيح والتغذية، وكذلك الالتهابات وأمراض الأطفال.

ويناقش المشاركون، خلال هذا اللقاء، العديد من المواضيع، تهم، على الخصوص، تطوير اللقاحات وتوفيرها، والمناعة، ومآل جائحة (كوفيد – 19)، وأهمية التلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية لدى الطفل في فترة (كوفيد – 19)، وتجربة البلدان الإفريقية في الاستجابة للجائحة.

كما يتضمن برنامج هذا الموعد الدولي، المنظم على مدى ثلاثة أيام، دورة تكوينية لفائدة القابلات (المُوَلِّدَات)، حول كيفية تحسين الرضاعة الطبيعية.