مشاريع مدرة للدخل لفائدة 29 سجينا سابقا

مراكش – قامت مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، اليوم الخميس، بمراكش، بتوزيع تجهيزات ومعدات تتعلق بمشاريع مدرة للدخل، لفائدة 29 سجينا سابقا.

ويستفيد من هذه المبادرة، التي خصص لها غلاف مالي قدره 1 مليون و654 ألفا و56ر643 درهما، سجناء سابقون قضوا عقوبات سجنية بموجب مقتضيات قانون مكافحة الإرهاب، وشاركوا في برنامج “مصالحة”، الذي يتم تحت إشراف المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، والرابطة المحمدية للعلماء، والمجلس الوطني لحقوق الانسان.

وحضر حفل توزيع التجهيزات والمعدات التي تخص الأنشطة المرتبطة بالتجارة، والفلاحة، والخدمات والبناء، على الخصوص، والي جهة مراكش – آسفي، عامل عمالة مراكش، السيد كريم قسي لحلو، ومنسق مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، السيد عبد الواحد جمالي الإدريسي، وكذا ممثلو شركاء برنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة السجناء السابقين.

وقال منسق مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، السيد عبد الواحد جمالي الإدريسي، في تصريح للصحافة، إن “هذا البرنامج يروم دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي للنزلاء السابقين بالمؤسسات السجنية التابعة للعديد من أقاليم المملكة، طبقا للاستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو – مهني لهذه الفئة الهشة، والتي تنفذها هذه المؤسسة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وأوضح أن هذا البرنامج يهدف إلى توفير ظروف إعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي لفائدة نزلاء سابقين بمؤسسات سجنية قضوا عقوباتهم السجنية، مضيفا أنه يسعى أيضا إلى مصالحة هؤلاء السجناء مع النصوص الدينية، ومع ذواتهم ومع المجتمع، من خلال مسلسل متعدد الأبعاد لإعادة التأهيل والمواكبة.

من جهته، قال السيد قسي لحلو إن هذه المبادرة تعكس الدور الرائد لمؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء في النهوض بإعادة الإدماج السوسيو – اقتصادي لهذه الفئة، بمساهمة مختلف الشركاء والقطاعات المعنية، طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى تعزيز قيم التضامن والتآزر، وضمان الكرامة الانسانية لهذه الفئة الهشة.

وذكر السيد قسي لحلو بأن اللجنة الجهوية للتنمية البشرية خصصت غلافا ماليا يبلغ 7ر6 ملايين درهم لتنفيذ برامج مدرة للدخل لفائدة 308 سجناء سابقين، من بينهم 33 امرأة، مشيرا إلى أن اللجنة عبأت برسم سنة 2022، غلافا ماليا إضافيا قدره 6ر2 مليون درهم لدعم مشاريع أخرى لفائدة 102 مستفيد.

ومن جانبهم، عبر المستفيدون من هذه المشاريع، عن وفائهم وإخلاصهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، معربين عن امتنانهم وشكرهم لجلالته على الفرصة التي منحت لهم، لكي يتمكنوا من الاندماج مجددا داخل المجتمع.