نجمات السينما يتألقن خلال الدورة التاسعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش

إعداد : كوثر كريفي)
مراكش – تألقت نجمات السينما خلال الدورة الـ 19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 19 نونبر الجاري.

وعلى غرار الدورات السابقة للمهرجان، بصمت المرأة على حضور قوي، من خلال مشاركتها في مختلف فعاليات وفقرات هذه التظاهرة السينمائية التي تم تأجيلها لسنتين متتاليتين بسبب وباء كوفيد 19.

وتعرف هذه الدورة مشاركة نسائية متميزة، حيث تضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، كلا من الممثلة البريطانية فانيسا كيربي والممثلة الألمانية ديان كروجر والمخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي والمخرجة المغربية ليلى المراكشي.

فبمسارهن الفني المتميز وخبرتهن في مجال السينما، وسنوات من الإبداع والتألق الفني الجميل، ستعمل هؤلاء النجمات إلى جانب رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، المخرج الإيطالي باولو سورينتينو، وباقي أعضاء اللجنة، على اختيار الشريط الذي يستحق النجمة الذهبية من بين 14 فيلما طويلا، يعتبر أول أو ثاني عمل لمخرجيها، تشارك في مسابقة هذه الدورة، والتي تخصص لاكتشاف سينمائيين من جميع أنحاء العالم.

وتقديرا لمسارهن الإبداعي، كرم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش المرأة في شخص رائدة السينما المغربية المخرجة فريدة بنليزيد، التي تناولت من خلال أعمالها الفنية المتميزة قضايا مجتمعية هامة، وأخذت الجمهور لعوالم فنية وجمالية متفردة.

كما سيكرم المهرجان الممثلة الأسكتلندية الشهيرة تيلدا سوينتون، التي بصمت تاريخ السينما العالمية، ومنحته أجمل إبداعاتها وأعمالها الفنية من خلال تجسيد أدوارها بعمق وبأسلوبها الخاص. فمنذ نهاية الثمانينيات وهي تؤدي الدور تلو الآخر تحت إدارة أكبر المخرجين العالميين، الذين سلطوا الضوء على موهبتها الفذة التي عززتها بالاجتهاد والمواظبة.

ويحرص المهرجان ككل سنة على إبراز إسهامات المرأة في مجال الفن السابع، سواء كممثلة أو مخرجة أو كاتبة سيناريو أو منتجة من خلال عرض مجموعة من الأفلام من بطولة وتوقيع مبدعات ونجمات السينما وذلك طيلة أيام المهرجان.

وتمثل أعمال هذه النساء المبدعات، تجارب سينمائية من جميع مناطق العالم، وذلك في مختلف أقسام المهرجان وهي المسابقة الرسمية، والعروض الاحتفالية، والعروض الخاصة، والقارة الحادية عشرة، وبانوراما السينما المغربية، وسينما الجمهور الناشئ، وعروض ساحة جامع الفنا والأفلام المقدمة في إطار التكريمات.

كما يشارك في المسابقة الرسمية للدورة التاسعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الفيلم المغربي “أزرق القفطان” وهو من توقيع مخرجة مغربية هي مريم التوزاني.

من جهة أخرى، يستضيف المهرجان هذه السنة في فقرة “حوار مع ” ، سينمائيات تركن بصمتهن في مجال الفن السابع، ويتعلق الأمر بكل من الممثلة الفرنسية المتألقة مارينا فويس والممثلة والمخرجة الفرنسية الموهوبة جولي ديبلي والمخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو ، التي تعد ثاني مخرجة تنال السعفة الذهبية في تاريخ مهرجان كان.

وتشارك النجمات خلال هذه الفقرة إلى جانب نجوم آخرين، جمهور مهرجان مراكش رؤيتهن وأفكارهن وممارستهن للسينما، والتي تستند إلى تجارب رائعة وحكايات مثيرة، من خلال محادثات ونقاشات مكثفة حول مسارهن الفني.

وبذلك تكون المرأة قد شكلت منذ انطلاقة المهرجان، قوة إبداعية حاضرة من خلال أعمالها الفنية بما يؤكد مكانتها في هذا الموعد الفني الوازن، الذي يحتفي بالفن السابع وبسحره وبصناع السينما.